تسجيل الدخول

قديم 04-28-2016, 05:30 AM   #1
أمة ذليلة لله
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
المشاركات: 123
معدل تقييم المستوى: 6
أمة ذليلة لله is on a distinguished road
افتراضي رمضان التقوى جزء 1

((بسم الله الرحمن الرحيم))
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله
"اللهم صل على محمد وعل آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل إبراهيم
انك حميد مجيد"
"اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على أبراهيم وعلى آل إبراهيم
إنك حميد مجيد"
اللهم لك الحمد أن أنعمت علينا بهذا الجمع
اللهم اجعله جمعا مباركا مرحوما مغفورا له
اللهم بارك لنا فى جمعنا هذا وبارك لنا فى عملنا هذا واجعله خالصا لوجهك الكريم
اللهم لا حول ولا قوة إلا بك، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا
اللهم بارك لنا فيما علمتنا، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما
اللهم اجعل اعمالنا كلها خالصة لوجهك الكريم ولا تجعل لأحد منها ولا فيها يارب العالمين
حبيباتى"السلام عليكن ورحمة الله وبركاته"
طبتم حبيباتى كل عام وأنتن إلى الله أقرب
كل عام وأنتن بخير كل عام وأنتن طائعات، عابدات، ساجدات، قائمات ،حافظات
كل عام وأنتن بخير ، اللهم بلغنا رمضان
نحمد الله عز وجل أنه أتاح لنا الفرصة وأطال فى أعمارنا
أن نلتقى مرة أخرى فى دورة من دورات الاستعداد لرمضان
اللهم لك الحمد، اللهم لك الحمد، اللهم لك الحمد
أول ما سنبدأ به كالمعتاد حبيباتى
"ان احنا نستشعر نعمة الله عزوجل علينا"
يعنى الله وحده وحده لا شريك له، هو اللى من علينا بهذا الجمع
هو اللى من علينا ان احنا نكون فى هذا المقام
سبحان الله استشعرى معايا نعمة اللى ربنا اقامك فيه
يعنى أنت الآن تستمعى إلى محاضرة للإستعداد إلى رمضان
وتشتركى فى مجموعات خاصة بالاستعداد لرمضان
وغيرك لاهى غافل
وإن تذكر ان رمضان على الأبواب تذكر شقاء الصيام،
طب وهرتب حالى ازاى، طب الولاد هيعملوا إيه ف رمضان،
وأكل رمضان أخباره إيه،طب والمكسرات سعرها زاد
يعنى احمدى الله عز وجل انه فتح لكى باب خوما نعلمه عن الله عزو ج
انه من يفتح الله له باب خير من رحمة الله عزوجل ومن حب الله عزوجل لينا يعنى
ف استشعرى بحب الله عز وجل ليكى وحب الله عز وجل يعنى قدر عالى جدا
ف استشعرى انه يريد بيكى الخير ،
ولو ما كانش يريد بيكى الخير ما كانش أقامك دلوقتى
تستمعى لهذه المحاضرة تشتركى فى هذا البرنامج الخاص بالاستعداد لرمضان
فاستشعرى واشكريه، والله والله والله أبدا ما هى بشطارتك
ولا بحرصك ولا باجتهادك ولا بمتابعتك لدورات رمضان كل سنة
لا لا لا كان ممكن تكونى بتتابعى كل سنه دورات الاستعداد لرمضان
والسنه دى تغفلى عنهم، والسنة دى الناس تبدأ و انتى مش معاهم و كان ممكن تكونى حريصة جدا ولوربنا سبحانه وتعالى
لم يرد بيكى الخير كان شغلك بأى ابتلاء أو كان شغلك بأى حاجة تلهيكى
ولكن الله عز وجل كريم و يريد الخير بالمسلمين ويحب المسلمين ويحب عباده
فهو أقامك فى مقام خير، ف استشعرى ده
واجعلى الحمد على لسانك ليل نهار
لمجدر ان انا بسمع المحاضرة دى؟ا؟؟؟ آه
مش مقام للى بتلقى المحاضرة ، لا والله حاشا لله
ولكن لاستشعارك لنعمة الله عز وجل
أسمعك الخير ولم يسمعك الشر
أقامك فى مقام الاستعداد لرمضان ولم يقيمك فى مقام من المقامات الغافلة
فاستشعرى نعمة الله عزوجل ليكى واستشعرى بحبه ليكى
لا بشطارتى ولا بشطارتك
لا بحرصى ولا بحرصك "نعمة محضة منه عز وجل"
فاللهم لك الحمد،
اللهم لك الحمد،
اللهم لك الحمد،
احنا كل سنة لما بنتكلم عن رمضان بنتكلم
ازاى نستعد لرمضان وان رمضان ده فرصة كبيرة أوي ،لازم نبذل قصارى جهدنا
عشان نفوز أكبر فوز بيه ونطلع ف رمضان محققين يعنى بإذن الله تعالى أكبر درجة من درجات العبادة
و الاجر وربنا سبحانه وتعالى يضاعف لنا من الحسنات فى رمضان
إن شاء الله نحرص على ده هذا العام ، وأيضا ان الله عز وجل أمد ف الأعمار
وشاء لنا ده ولكن السنة دى عايزين نحط هدف كمان
عايزين السنة دى نستعد لرمضان غير استعدادنا ليه كل سنة
عايزين يبقى عندنا اصراااار إن رمضان يبقى مستمر طول
إن رمضان يجيب الهدف اللى ربنا سبحانه وتعالى شرع الصيام ليه أصلا
عايزين رمضان يجيب {لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}
سنين كتير أوى عشناها حافظين
((كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ((
حافظينها حافظينها صم
ندخل رمضان تزيد عباداتنا شوية
ويمكن اللى منا ربنا سبحانه وتعالى يمن عليها ف عباداتها تزيد جدااا
وتكسر الدنيا عبادة ،لكن للأسف برضو ما بتجيش لعلكم تتقون
ف السنة دى بأمر الله عايزين واحنا بنستعد لرمضان تبقى عنينا على "لعلكم تتقون"
اه عنينا ع الأجر ف رمضان وعلى الثواب الكبير ف رمضان وعلى قيام رمضان
ولكن الهدف الأول " لعلكم تتقون "
وده الهدف اللى ربنا سبحانه وتعالى حطهولنا واااضح جدا قدام عنينا ولزقه جنب الصيام
عشان ننتبه
يبقى استعدادنا لرمضان مش يبقى استعداد لرمضان لوحده
يبقى استعداد لرمضان ومن بعده بأمر الله
ان ربنا سبحانه وتعالى أطال ف اعمارنا
استعداد لحياة جديدة ، ربنا سبحانه وتعالى يملأ قوامها بالتقوى

ويبقى رمضان بالنسبالنا بوابة المرور
اللى هنعدى عليها ف نبقى " full تقوى"
مليانين تقوى ، ونخرج من رمضان برصيد تقوى يكفينا بقية العمر
رصيد تحيي بيه وكل ما الرصيد ده يقل شوية
" لإن الإيمان بيزيد وينقص"
تمرى على مواسم الخير اللى مليانه طول السنه
ف الرصيد ده إيه؟؟؟يرجع full تانى
تجدى موسم أسبوعى تلاقى كل أسبوع ربنا سبحانه وتعالى يجيبلك موسم
تملى بيه البطارية بتاعتك ،بطارية التقوى
ربنا يخليكى "full تقوى "
بعدين تيجى مواسم أكتر ، ييجى رمضان وييجى شوال
والاشهر الحرم ، وذى الحجة ، بعدين تمرى على شهر الله المحرم وبعدين رجب وشعبان
مواااسم طاعة مستمرة أسبوعية وسنوية تمر عليكى علشان تفضلى محافظه على
رصيد التقوى اللى طلعتى بيه من رمضان
ف تفضل مواسم الطاعات بالنسبالك بوابات "مواسم شحن"
بتعدى عليها تملى قلبك وتفضلى عايشة بالتقوى
ف عايزين نتخلص السنه دى بأمر الله عن فكرة
"اكسر الدنيا عبادة ف رمضان ، أخلاقي ومعاملاتى ملاك ماشاء الله ف رمضان"
وبعد رمضان لا حول ولا قوة الا بالله
يمكن مع غروب شمس آخر شمس ف رمضان
يعنى نركب قطار الغفلة اللي ماشى بأقصى سرعة تانى
فين ورد القرآن ؟ لا حول ولا قوة الا بالله
أين الصيام؟ أين الصدقة ؟ والإطعام ؟
المساجد ترجع تخلو من الرجال من تانى
وقيام الليل يرجع يشتكى تانى من النساء ، المصاحف مهجورة
والأخلاق ف أذمة ، ونسبة مشاهدة البرامج التافهة ف التليفزيون وغيره
حدث ولا حرج ، وطلب العلم ده بقى موضة قديمة
وبعدين على قدر ما تيسر لى يعنى ما أنا بفتح الواتساب
وأقرا كلمتين حلوين أوى الناس كاتبينهم
وبعدين البيت والعيال والمسئوليات يعنى أقطع نفسى يعنى ؟!
يعنى طلب العلم ده على قدر ماتيسر؟ سبحان الله
طيب على مستوى نفسيتك ؟ آه رمضان السكينة و الراحة والهدوء
طب راحت فين بعد رمضان؟؟؟
راحت فين يمكن أول يوم ف شوال اللى هو المفروض يكون يوم الفرحة أصلا
يوم العيد اللى الرسول يعنى طلب مننا ان احنا نكون مسرورين فيه ونسعد أهل بيتنا فيه
خلاص رمضان خلص ،
فتجدى الأخت يعنى ق هياج مستمر مع نفسيتها وفى ضيق مستمر
ونكد مستمر وبيتها على طول أصل تقوى رمضان
ماكنتش بالرصيد الكافى ، أصل البوابة ما عدتش منها بسلام
طب بسهولة كدة ضحيتى بعباداتك ،بسهولة كدة تضحى براحتك وسعادتك هدوءك
طب ما هو رمضان بيخلص ، آه بس التقوى ما بتخلصش
التقوى مستمرة بعد رمضان ، وإن استمرت التقوي بعد رمضان
وبارك الله عز وجل فيها بورك فى نفسيتك
ولو ربنا سبحانه وتعالى رزقك البركة
تيسر لكى كل أمر بقى
يخلى العسير متيسر بين ايديكى
تجدى الطريق مفتوح ، تنزلى تروحى مشوار تلاقى الدنيا سالكة سبحان الله
يبقى عندك مشكلة تلاقيها اتحلت متعرفيش ازاى
طب ما اتحلتش طب انا متقبلاها عادى غير ما كنت بتقبلها قبل كده
الدنيا ما اتهدتش الدنيا مش سودا
إيه يعنى مشكلة وهتخلص ، كل ده أثر للبركة
ف احنا عايزين تقوى ربنا سبحانه وتعالى يبارك لنا فيها
آه نحسن أفضل احسان في بوابة رمضان اللي هنمر بيها
ولكن يبقى فى عقولنا إن رمضان عشان تجيب "لعلكم تتقون"
يبقى افتحى كده كراستك الرمضانية معايا واكتبى أول حاجة تفضل قدامك عنيكى طول العمر
""""رمضان بوابتى للتقوى """"
بس حبيباتى التقوى دى عشان تتحقق احنا محتاجين اعادة ضبط
محتاجين نفرمت كده حبة حاجات جوانا
ف دورتنا بإذن الله هتتناول نوعين من العلاج
احنا دلوقتى عندنا مشكلة ف بنعدى على بوابة رمضان مش بيديك التقوى
ليه ؟؟؟عشان الأصل فيه مشكلة
ف برنامجنا برنامج رمضان التقوى إن شاء الله هيعمل حاجتين
الحاجة الأولانية انه هيديكى شوية مضادات تخلصك من ميكروب عدم التقوى اللى جوانا
بعد ماننتهى ان شاء الله ان احنا ندى مضادات للميكروب ده
هنلحق على طول وندى فيتامينات ومقويات علشان إن شاء الله
نصل رمضان وقلوبنا ف أحسن حال بإذن الله
وعايزة أقولك انك عافاك الله وحفظك الله
لو انتى مريضة وروحتى لطبيب وقالك انتى حالتك خطر
ويعنى يانلحقك يا منلحقكيش
ولازم تنقذى نفسك والحل الوحيد إنك تنقذى نفسك انك
تمشى ع العلاج بالظبط اللى هكتبهولك
حالك هيبقى ايه مع العلاج؟؟؟؟؟
أظن ان انتى هتلتزمى افضل التزام
بس تعالى فكرى كدة الصحة والعافيه
ف الدنيا اللى انتى بتبقى خايفة عليها أوي
ومرعوبة ان والعياذ بالله تمرضى
وفى منا اللي عنده وساوس الامراض الخبيثة
وساوس ان صحتى بتضيع منى
يعنى سبحان الله دى آخرها قد إيه؟؟؟
70 ،80 ،100 ،110 سنة؟؟؟فى حد بيعيش اكتر من كده دلوقتى؟
لكن عافيتك ف الآخرة مالا نهاية
عارفين يا جماعة يعنى إيه مالا نهاية؟؟؟!
عارفة يعنى إيه تفضلى عايشة فى مالانهاية
والدرجة اللى هتدخليها يعنى سبحان الله
ربنا يعتقنا من النيران يارب ، وارزقنا الدرجات العلى من الجنة
يعنى نفضل قاعدين فسها إلي مالا نهاية
ف عافيتك ف الآخرة تستحق إنك تلقى الله عز وجل
و أنتى فى أفضل حال القلب وفى أفضل استعداد
للطاعة والتقوى مالية قلبك ، يعنى ده يستحق ان انتى تاخدى العلاج
نكون فى أقصى درجات الاهتمام بالعلاج
ف عشان كده ما تقصريش أبدا فى تناول العلاج
مادام الله عز وجل أقامك فى هذا البرنامج
ف اسمحى لى كثيرا منا تشترك ف برامج ومجموعات لكن ديما
بنقصر ف ان احنا نلتزم بتناول العلاجات اللى بيقدموها
أو الواجبات اللى بيتقالك اعمليها
ف يعنى أنا بقولك كفانا بقى اهمال لانفسنا ، كفانا بخل على انفسنا بالخير
تجدى الأخت بتهمل وردها القرآنى عشان تقعد تصرخ
عشان تقعد تتخانق ، عشان تعمل مشاكل
كفاية بخل على نفسك حبى نفسك شوية
نفسك تستحق منك انك تهتمى بيها
وأعظم اهتمام هو انك تاخديها كدة وتروحى بيها للجنة
نفسك ف الآخرة هتشكرك كتير أوي أوي
لكن لو لا قدر الله حصل غير كدة
هتزعل أوى منك نفسك وتقولك انتي اللى عملتي فينا كده
انتى اللى جبتينا كدة ، ولا نعك صريخ ولا نفعك خناق
ولا نفعك غفلة ولا نفعك لهو ولا نفعك تضييع الأوقات و الساعات ف الحاجات التافهه
ف خدى نفسك كده لان نفسك جميلة ، نفسك الله عز وجل بيحبها
وانتى اكيد غالية على الله عزوجل بما انك هنا
ف خديها للجنه اسمعي الكلام وخدى العلاجات و
ربنا عز وجل يمن علينا بالشفاء جميعا


التعديل الأخير تم بواسطة أمة ذليلة لله ; 04-28-2016 الساعة 05:32 AM سبب آخر: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
أمة ذليلة لله غير متواجد حالياً  
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مدرسة التقوى الرمضانية محمود رضوان المنتدى العام 1 09-18-2015 08:36 PM
صحتك x أكلتك ..وجبة السحور في رمضان د. بهاء نــاجي 15 رمضان 1433 مسلم التونسي مرئيات باقى القنوات 0 08-06-2012 02:13 AM
كنوز ۩۞۩ ثمرات التقوى 2 :: الشيخ / محمود المصرى أبوعمار _ 13/6/2012 ۩۞۩ انى احبكم فى الله مرئيات باقى القنوات 0 06-15-2012 11:57 AM
كنوز ۩۞۩ ثمرات التقوى ::: الشيخ / محمود المصرى أبوعمار _10/6/2012 ۩۞۩ انى احبكم فى الله مرئيات باقى القنوات 0 06-15-2012 11:50 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة للمسلمين بشرط الإشارة لشبكة الكعبة الإسلامية
جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة الكعبة الإسلامية © 2018