تسجيل الدخول

قديم 11-08-2013, 05:18 AM   #1
عبد الحكيم..
مراقب الأقسام الشرعية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 1,825
معدل تقييم المستوى: 10
عبد الحكيم.. will become famous soon enough
افتراضي حكم من سب الله وسب الدين

بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السؤال:
أحسنَ الله إليكم، وهذا السؤال الثاني عشر، يقول:

فضيلة الشيخ؛ سبُّ الله والدِّين فاشٍ في بلادنا بشكلٍ كبير جدًا - وهي إحدى البلاد العربية -، حتى نجد كثيرًا من الذين يصلُّون معنا في المساجد يسبُّون الله أو الدين بمجرَّد أن يغضب الواحد منهم، أو يقع في الشجار مع غيره، وأحيانًا يطلِقون لفظ الرب في سبِّهم، لكن لا يقصدون ذات الله، ولكن الشخص بعينه، فهل يُعتبرُ القصدُ عند السَّب؟ أم يكفر الشخص بمجرد تلفظه باسم الرب أو الدين في سبِّه؟ وجزاكم الله خيرًا.


الجواب:

اعلم - أيها السائل الكريم - أنت ومن يستمعُ إلينا من المسلمين والمسلمات، أنَّ الحكم هو على الظاهر من الأقوال والأفعال، ولا يُسألُ المرءُ عن قصده ما دام اللفظُ صريحًا؛ فلو أنَّ شخصًا قذف آخر بلفظ الزِّنا، فإنَّ هذا قذف صريح، يستحقُّ عليه ثمانين جلدة، ولو أنَّه شتمه بلفظٍ آخر – كنائي -، مثلًا: قال للمرأة يا قحبة، يا خبيثة، يا فاجرة؛ فهذه الألفاظ تحتمل القذف بالزنا، وتحتملُ غيره، فإن فسَّرها بفعل الفاحشة، استحقَّ ثمانين جلدة ينفِّذها الحاكم الشرعي، وإن فسَّرها بأمرٍ آخر وحَلَف على ذلك؛ فإنه يستحقُّ التعزير.

فإذا تقرَّر هذا؛ فاعلم! أنَّ من سبَّ الله أو دين الإسلام أو النبي محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - أو غيره من الأنبياء؛ فإنَّه يُحكمُ عليه بناءً على هذا اللفظ، الذي هو سبٌّ لله أو لدينه أو لأنبيائه، وهذا السَّب كُفر والسَّابُّ كافر بعينه، ونحنُ تُلقى إلينا أسئلة من بلاد المغرب العربي ومن غيرها، فيها التَّمَحُّل والتماس أو انتزاع الجواب الذي يُخلي عهدة هذا السَّاب، وقد عرفناهم وعرفنا ألفاظهم، وفَهِمنا قصدهم، لأننا نعيش وإياهم سنين في هذه المسائل وغيرها، كما عِشْنا ذلك مع غيرهم.
ونحن؛ أولًا: ننصح كل مسلم ومسلمة أن يتقيَ الله في نفسه، وأن يراقب الله في السِّر والعلانية، وأن يضبطَ لسانه، ((سُئِلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا أَكْثَرُ مَا يُدْخِلُ الْجَنَّةَ قَالَ التَّقْوَى وَحُسْنُ الْخُلُقِ وَسُئِلَ مَا أَكْثَرُ مَا يُدْخِلُ النَّارَ قَالَ الْأَجْوَفَانِ الْفَمُ وَالْفَرْجُ))، وقال صلَّى الله عليه وسلَّم: ((مَنْ يَضْمَنْ لِي مَا بَيْنَ لَحْيَيْهِ وَمَا بَيْنَ رِجْلَيْهِ أَضْمَنْ لَهُ الْجَنَّةَ))؛ فما بين اللحيين؛ اللسان، وما بين الفَخِذَين؛ الفرج، فإذا تقرَّر هذا، فإنَّ الناس الذين يجري عليهم سبُّ الله، أو سبُّ دينه - دين الإسلام - أو سب النبي، صنفان:
صنفٌ: يُصدِرُ ذلك ويُطلقُه لمجرَّد الغضب، تشاجر مع غيره في دين مثلًا، أو في الطريق؛ ضايقه بالسيارة في الطريق، أو تأخرت زوجته في الغداء أو العشاء أو في غير ذلكَ من وجبات الطعام، أو وَجَدَ ما تشمئز نفسه في الفراش أو في غيره من الأثاث، فيُطلقُ عليها السَّب، سبَّ ربِها، سبَّ دينها، سبَّ نبيها، لمجرَّد غضب، فهذا الغضبُ لا يُعفيه ولا يُخلي عُهدته، يُنصحُ بالتوبةِ إلى الله - عز وجل - والاستغفار، توبة مصحوبة بالندم، وكما هي مصحوبة كذلك بالعزم على عدم العودة إلى هذه الألفاظ، التي هي تعدِّي على مقام الربوبية، أو الدين، أو مقام النبوة؛ فإن انتصح الحمد لله، وإلَّا إن كان هذا ديدنًا له ومسلكًا له، يغضب لأتفه الأسباب مجرد غضِب يسب، هذا كافر يستتبيه الحاكم فإن تابَ وإلَّا قُتل – رِدَّة -، فلا يُغسَّل، ولا يُكَفَّن، ولا يُصَلَّى عليه، ولا يُدفنُ في مقابر المسلمين.
الصنفُ الثاني: من يغضب، فيُغلقُ الغضبُ فِكرَه، فيغضبُ على زوجهِ فيريدُ أن يسبَّ أباها، أو يريدُ أن يسبَّ ديدنها يعني: مسلكها، فيزِلُّ لسانه من حيثُ لا يشعر، فيسُبُّ ربها، أو يسُبُّ دينها - دين الإسلام الذي هي عليه -، وهذا علامته أنَّه إذا سُئل بعد؛ ينفي، ويقول: والله ما قلتُ هذا، والله ما سببتُ ربها، ولا دينها، ولا نبّيها، أنا كنتُ أسبُّ أباها وديدنها يعني طبعها؛ فهذا لا شيء عليه، هذا أخطأ لشدة إغلاق الغضب عليه فكره، كالذي أخطأ من شدة الفرح، صاحب الراحلة، الذي أراد أن يقول: اللهم أنت ربي وأنا عبدك، حين وجد راحلته، فأخطأ من شدة الفرح؛ فقال: (اللَّهُمَّ أَنْتَ عَبْدِي وَأَنَا رَبُّكَ أَخْطَأَ مِنْ شِدَّةِ الْفَرَحِ)، فاتقوا الله معاشر المسلمين والمسلمات، واخشوْا أن تحبطَ أعمالكم، وتذهبَ هباءً منثورًا. نعم.

الشيخ: عبيد بن عبد الله الجابري

__________________
اكسب الحسنات من عضويتك على الفيسبوك اشترك الان بتطبيقنا على الفيسبوك
ادخل على الرابط
من هنا

ثم اختار ابدأ اليوم
ثم الصفحة التاليه اضغط على علامة فيسبوك
وبعدها وافق على الاشتراك
سيقوم التطبيق بنشر أيات من القرأن الكريم بشكل تلقائى على صفحتك بالفيسبوك
وباقة مميزة من الموضوعات الاسلامية من موقع شبكة الكعبة
اشترك الان وابلغ اصدقائك
عبد الحكيم.. غير متواجد حالياً  
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علمنى رسول الله - كتائب الرسول صلى الله عليه وسلم - للشيخ شهاب الدين أبو زهو 17-9-2012 مسلم التونسي مرئيات قناة الرحمة 1 12-08-2012 09:41 AM
مصر الجديدة الشيخ خالد عبد الله - المهندس هاني نور الدين 26-06-2012 مسلم التونسي مرئيات قناة الناس 0 07-02-2012 11:50 AM
مصر الجديدة الشيخ خالد عبد الله - المهندس هاني نور الدين 26-06-2012 مسلم التونسي مرئيات قناة الناس 0 07-02-2012 11:47 AM
حكم سب الدين لكل من المشايخ العثيمين والألباني وبن باز رحمهم الله عبد الحكيم.. قسم فتاوى العلماء 1 05-01-2012 05:05 PM
علمني رسول الله / الشيخ شهاب الدين ابو زهو 30-05-2011 مسلم التونسي المرئيات الاسلامية 1 12-14-2011 04:50 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة للمسلمين بشرط الإشارة لشبكة الكعبة الإسلامية
جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة الكعبة الإسلامية © 2018