تسجيل الدخول


العودة   منتديات الكعبة الإسلامية > القسم الشرعى > قسم فتاوى العلماء

قسم فتاوى العلماء طرح فتاوى العلماء-أى فتوى بدون ذكر المصدر ستحذف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-18-2013, 05:36 AM   #1
عبد الحكيم..
مراقب الأقسام الشرعية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 1,825
معدل تقييم المستوى: 10
عبد الحكيم.. will become famous soon enough
Lightbulb حكم من عاهد الله على ترك معصية ثم عاد إليها -الشيخ ابن باز رحمه الله

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حكم من عاهد الله على ترك معصية ثم عاد إليها




عاهدت الله بأن أترك معصيةً كنت أقترفها، فابتعدت عنها ثم عدت إليها، ماذا يلزمني؟


بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله, وصلى الله وسلم على رسول الله, وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد.. فالواجب عليك التوبة إلى الله سبحانه؛ لأن المعصية يجب تركها والحذر منها، وعلى المؤمن أن يوفي بالعهد، قال الله سبحانه: وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً (34) سورة الإسراء. وأخبر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن من صفات أهل النفاق أنهم إذا عاهدوا غدروا، فالواجب عليك التوبة إلى الله - سبحانه- والحذر من هذه المعصية، وعدم العود إليها والله يتوب على التائبين -عز وجل-، يقول سبحانه: وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31) سورة النــور. فكل من اقترف معصية فعليه التوبة إلى الله منها، بالندم على الماضي والعزم الصادق أن لا يعود فيها، مع الإقلاع منها وتركها والحذر منها، خوفاً من الله وتعظيماً له –سبحانه وتعالى- وإخلاصاً له -جل وعلا- وأعظم ذلك الشرك وهو أعظم الذنوب، ومن تاب, تاب الله عليه، هكذا المعاصي من الزنا وشرب المسكر وعقوق الوالدين وأكل الربا إلى غير هذا، الواجب التوبة إلى الله من ذلك، التوبة الصحيحة المستوفية للشروط، وذلك بالندم على الماضي الندم الصادق والحزن على ما مضى، الشرط الثاني الإقلاع منها والحذر، والشرط الثالث العزم الصادق أن لا تعود فيها، وبذلك تمحى عنك، وتغفر لك فضلاً من الله -سبحانه وتعالى- وإذا كانت المعصية تتعلق بحق المخلوقين كالسرقة والغصب والظلم في العرض فلابد من استحلالهم أو إعطائهم حقهم، تعطيه حقه المخلوق أو تستحله، تقول له سامحني أو تعطيه حقه، فإذا سامحك سقط الحق, أو أعطيته حقه سقط الحق مع التوبة والندم، إلا ما يتعلق بالعرض فإذا لم يتيسر استسماحه, لأنك تخشى إن أخبرته مفسدة كبرى فإنك تستغفر له تدعو له، تذكره بالمحاسن التي تعرفها منه، تذكره بخصاله الطيبة التي تعرفها عنه، في المجالس التي اغتبته فيها، هذه بهذه، تذكر محاسنه خصاله الطيبة في المجالس التي حصلت فيها الغيبة. جزاكم الله خيراً

الشيخ ابن باز رحمه الله
__________________
اكسب الحسنات من عضويتك على الفيسبوك اشترك الان بتطبيقنا على الفيسبوك
ادخل على الرابط
من هنا

ثم اختار ابدأ اليوم
ثم الصفحة التاليه اضغط على علامة فيسبوك
وبعدها وافق على الاشتراك
سيقوم التطبيق بنشر أيات من القرأن الكريم بشكل تلقائى على صفحتك بالفيسبوك
وباقة مميزة من الموضوعات الاسلامية من موقع شبكة الكعبة
اشترك الان وابلغ اصدقائك

التعديل الأخير تم بواسطة NESR ; 03-18-2013 الساعة 08:43 AM سبب آخر: لفظ ( الرحمن ) فى بسم الله الرحمن الرحيم
عبد الحكيم.. غير متواجد حالياً  
قديم 03-18-2013, 08:45 AM   #2
NESR
كبير المراقبين
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 7,556
معدل تقييم المستوى: 0
NESR is on a distinguished road
افتراضي رد: حكم من عاهد الله على ترك معصية ثم عاد إليها -الشيخ ابن باز رحمه الله

جزاكم الله كل خير
NESR غير متواجد حالياً  
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكم الصلاة للميت -الشيخ ابن باز رحمه الله عبد الحكيم.. قسم فتاوى العلماء 2 04-01-2013 05:15 AM
حكم الصلاة على الجنين-الشيخ ابن باز رحمه الله عبد الحكيم.. قسم فتاوى العلماء 0 03-22-2013 05:45 AM
حكم شرب الدخان والشيشة -الشيخ ابن باز رحمه الله عبد الحكيم.. قسم فتاوى العلماء 1 03-18-2013 09:45 AM
حكم تصغير بعض الأسماء كعبد الله وعبد الرحمن- ابن باز رحمه الله عبد الحكيم.. قسم فتاوى العلماء 3 03-18-2013 05:33 AM
حكم تقبيل الميت-الشيخ ابن باز رحمه الله عبد الحكيم.. قسم فتاوى العلماء 1 03-16-2013 12:25 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة للمسلمين بشرط الإشارة لشبكة الكعبة الإسلامية
جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة الكعبة الإسلامية © 2018