تسجيل الدخول

قديم 06-08-2011, 04:21 PM   #1
مسلم التونسي

المدير العام للموقع

 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 20,013
معدل تقييم المستوى: 10
مسلم التونسي is on a distinguished road
افتراضي ذهب الركب وأنت غافل!

ذهب الركب وأنت غافل!


الحمد لله مستحق الحمد والثناء، والصلاة والسلام على سيد الأولياء وخاتم الأنبياء، وعلى آله وصحبه الأتقياء، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين.. أما بعد:




عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا- قَالَ: أَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِمَنْكِبِي فَقَالَ: (كُنْ فِي الدُّنْيَا كَأَنَّكَ غَرِيبٌ أَوْ عَابِرُ سَبِيلٍ)



وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ يَقُولُ: إِذَا أَمْسَيْتَ فَلَا تَنْتَظِرْ الصَّبَاحَ، وَإِذَا أَصْبَحْتَ فَلَا تَنْتَظِرْ الْمَسَاءَ، وَخُذْ مِنْ صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ وَمِنْ حَيَاتِكَ لِمَوْتِكَ
.1


أخي:



إن هذه الحياة دار ابتلاء وامتحان فاز في هذا الامتحان من فاز وخسر من خسر، فيا سعادة الفائزين، ويا شقاء الخاسرين البطَّالين المقصرين!




وانظر إلى حال سلفك الصالح -رضي الله عنهم- من الصحابة والتابعين وعلماء الإسلام العاملين، كيف كانت سيرتهم مع ربهم،



كانوا يقظين حذرين، كأن العدو يفجؤهم، تركوا الأمن من مكر الله، وشغلوا نفوسهم بالزاد للسفر الطويل، وهم مع كل ذلك الجد والعمل خائفون وجلون من ربهم ومن سوء العاقبة!


تالله! لقد سبق القومُ السعاةَ وهم على ظهور الفرش نائمون، وقد تقدموا الركب بمراحل وهم في سيرهم واقفون.


من لي بمثل سيرك المدلَّل ... تمشي رويداً وتجي في الأول



أجابوا منادي الشوق إذ نادى بهم: حي على الفلاح، وبذلوا نفوسهم في طلب الوصول إلى محبوبهم وكان بذلهم بالرضا والسماح،

وواصلوا إليه المسير بالإدلاج والغدو والرواح، تالله لقد حمدوا عند الوصول سراهم، وشكروا مولاهم على ما أعطاهم، وإنما يَحمد القوم السرى عند الصباح.




أول نَقْدة من أثمان المحبة بذل الروح، فما للمفلس الجبان البخيل وسومها!


بدم المحب يباع وصلهم *** فمن الذي يبتاع بالثمن

تالله ما هزلت الجنة فيستامها المفلسون، ولا كسدت فيبيعها بالنسيئة المعسرون.


لقد أقيمت للعرض في سوق: مَن يزيد! فلم يرض لها بثمن دون بذل النفوس!


فتأخر البطَّالون وقام المحبون ينظرون أيهم يصلح أن يكون ثمناً، فدارت السلعة بينهم ووقعت في يد: {أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ}2.


لما كثر المدَّعون للمحبة طولبوا بإقامة البينة على صحة الدعوى، فلو يعطى الناس بدعواهم لادعى الخليُّ حُرْقة الشجيِّ3،


فتنوَّع المدَّعون في الشهود فقيل: لا تُقبل هذه الدعوى إلا ببينة: {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ}4.


فتأخر الخلق كلهم وثبت أتباع الحبيب في أفعاله وأقواله وأخلاقه، فطولبوا بعدالة البينة بتزكية: {يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ}5.


فتأخر أكثر المحبين، وقام المجاهدون فقيل لهم: إن نفوس المحبين وأموالهم ليست لهم فهلمُّوا إلى بيعة: {إِنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ}6.


فلما عرفوا عظمة المشتري وفضل الثمن وجلالة من جرى على يديه عقد التبايع عرفوا قدر السلعة، وأن لها شأناً، فرأوا من أعظم الغبن أن يبيعوها لغيره بثمن بخس، فعقدوا معه بيعة الرضوان بالتراضي من غير ثبوت خيار، وقالوا: والله لا نقيلك ولا نستقيلك.


فلما تم العقد وسلَّموا المبيع قيل لهم: مذ صارت نفوسكم وأموالكم لنا رددناها عليكم أوفر ما كانت وأضعافها معاً، {وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ*فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ}7.8



أخي:



ليس للعابدين مستراح إلا تحت شجرة طوبى، ولا للمحبين قرار إلا يوم المزيد، فمثِّل لقلبك الاستراحة تحت شجرة طوبى يهن عليك النصب، واستحضر يوم المزيد يهن عليك ما تتحمل من أجله.


كنوز الجواهر مودعة في مصر الليل فتتبع آثار المحبين لعلك تظفر بكنز!


أنت طفل في حِجر العادة مشدود بقماط الهوى فما لك ولمزاحمة الرجال!


أين أنت والمحبة وأنت أسير الحبَّة؟


تمسَّكت بالدنيا تمسك الرضيع بالظئر والقوم ما أعاروها الطرف!


أُف لبدوي لا يطربه ذكر حاجر!


انقسم الصالحون عند السباق فمنهم من أخذه القلق فكان يقول: ويل لي إن لم يغفرها،



أنا أمضي إلى النار أو يغفر، ومنهم من غلبه الرجاء كبلال الحبشي كانت زوجته تقول: واحزناه! وهو يقول: واطرباه، غداً ألقي الأحبة محمداً وحزبه.


واهاً لبلال علم أن الإمام لا ينسى المؤذن!


اشتغلْ به في الحياة يكفك ما بعد الموت.


دق كؤوس الرحيل فسار الركب وتأهبوا للمسير، وعُكمت9 أحمال الزاد، وسار رفقة المجدين وأنت في الرَّقْدة الأولى بعد!


كيف تطيق السهر مع الشِّيع، أم كيف تزاحم أهل العزائم بمناكب الكسل!


هيهات ما وصل القوم إلى المنزل إلا بعد مواصلة السَّرى، ولا عبروا إلى مقر الراحة إلا على جسر التعب!


وأطيب الأرض ما للقلب فيه هوى ... سم الخياط مع المحبوب ميدان

أخي:


لو رأيت أهل القبور في وثاق الأسر فلا يستطيعون الحركة إلى نجاة، وحيل بينهم وبين ما يشتهون!


يا منفقاً بضاعة العمر في مخالفة حبيبه والبعد منه، ليس في أعدائك أشد شراً عليك منك!




ما يبلغ الأعداء من جاهل ... ما يبلغ الجاهل من نفسه10


تقدم الركب وفاتك الدليل فاللحاق اللحاق والرحيل الرحيل، وكن على حذر! واعتصم بالله واستعن به وقل: حسبي الله ونعم الوكيل.


حسبنا الله ونعم الوكيل نعم المولى ونعم النصير.



1- رواه البخاري في الصحيح.


2- (54) سورة المائدة.


3- الخلي هو الفارغ الذي لا هَمَّ له، والشجي هو المهموم المحترق المحزون. للفائدة راجع: (لسان العرب:

14/422). (شجا).


4- (31) سورة آل عمران.


5- (54) سورة المائدة.


6- (111) سورة التوبة.


7- (169-170) سورة آل عمران.


8- مدارج السالكين لابن القيم (3/ 7-9).


9- أي شدت تلك الأحمال على الجمال.


10- مدارج السالكين (3/ 735).
11-موقع الامام



مسلم التونسي غير متواجد حالياً  
قديم 06-08-2011, 09:13 PM   #2
حسام99
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 2,359
معدل تقييم المستوى: 12
حسام99 is on a distinguished road
افتراضي رد: ذهب الركب وأنت غافل!

بارك الله فيك
مشكوررررر أخي الفاضل على الجهد الرائع
حسام99 غير متواجد حالياً  
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اغتنم عرفة وأنت في بلدك انى احبكم فى الله الحج والعمره 2 09-26-2015 08:40 PM
لاتنسى تشرب الماء وأنت أمام الكمبيوتر انى احبكم فى الله منتدى الطب البديل وطب الاعشاب 2 09-15-2015 04:55 AM
أنظر إلى لطف الله بك وأنت نائم محمد أبوبكر طرائف وعجائب 18 09-12-2015 05:13 PM
تعال أنا وأنت نعلم أطفالنا يوســـــــــــــف جابر .:sHaRe:. (Kindergarten /K.g) رياض الأطفال 1 11-30-2012 05:26 PM
كيف تكتشف ما في نفوس الآخرين وأنت صامت ؟ .:sHaRe:. المنتدى العام 1 09-27-2012 09:42 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة للمسلمين بشرط الإشارة لشبكة الكعبة الإسلامية
جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة الكعبة الإسلامية © 2018