تسجيل الدخول


العودة   منتديات الكعبة الإسلامية > القسم الشرعى > منتدى سيد الخلق عليه الصلاة والسلام

منتدى سيد الخلق عليه الصلاة والسلام سيرته، آل البيت، ملف النصرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-20-2014, 10:37 AM   #1
سمير المصرى

مؤسس شبكة الكعبة والمشرف العام

 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 7,266
معدل تقييم المستوى: 10
سمير المصرى is on a distinguished road
افتراضي غزوة بدر الكبرى ملف كامل بالصور والفيديو بالاضافة الى صورة ثلاثية الأبعاد لمكان الغزوة





[YOUTUBE]Z_bo1pDAshA[/YOUTUBE]

صورة ثلاثية الابعاد لموقع غزوة بدر الكبرى كأنك هناك



حمل من هنا






مـديـنـة بــدر .. نـبـتـه طـيـبـة مـن تـربـة طـيـبـة .. وكـمـا إنـهـا تـســتـمـد جـذورهـا مـن الـتـاريـخ الإســلامـي. حـيـث دارت عـلـى أرضـهـا رحـى مـعـركـة بـدر الـكـبـرى الـتـي أعـزَّ الله بـهـا الإســلام ... ويـضـم ثـراهـا شــهـداء تـلـك الـمـعـركـة الأبـرار رضـوان الله عـلـيـهـم.

بــدر مـن مـيـاه الـعـرب الـشــهـيـرة وكـانـت أحـد أســواق الـعـرب الـمـشــهـورة وأطـلـق هـذا الاســم عـلـى رجـل مـن بـنـي غـفـار اســمـه ( بـدر بـن قــريـش بـن مـخـلـد بـن الـنـضـر بـن كـنـانـه ) وهـو أول مـن حـفـر بـئـراً فـي بــدر.

تـقـع عـنـد نـهـايـة وادي الـصـفـراء قـبـل مـصـبـه فـي الـبـحـر الأحـمـر بـمـســافـة 10 كـم وهـي مـلـتـقـى الـطـرق بـيـن ( يـنـبـع / الـمـديـنـة / جـدة / مـكـة ). وهـي مـركـز إقـلـيـمـي يـخـدم 45 قـريـة وهـجـرة ضـمـن مـســاحـة 120×120كـم وهـي أيـضـاً مـركـز ثـقـافـي وتـســويـق لـتـلـك الـقـرى.

و أهــم مـعـالـمـهـا :
مـســجـد الـعـريـش : ( الـذي كـان بـمـثـابـة مـركـز قـيـادة الـمـســلـمـيـن أثـنـاء غــزوة بــدر )
مـقـبـرة الـشــهـداء : ( تـضـم رفـاة شــهـداء غــزوة بــدر الأبـرار رضـوان الله عـلـيـهـم )
الـعـدوة الـدنـيـا : ( مـكـان قـدوم الـمـســلـمـيـن مـن الـمـديـنـة الـمـنـورة )
الـعـدوة الـقـصـوى : ( مـكـان قـدوم الـمـشــركـيـن مـن مـكـة الـمـكـرمـة )
جـبـل الـمـلائـكـة : ( بـالـجـهـة الـغـربـيـة مـن الـمـديـنـة الـمـنـورة )
واجـهـة ســاحـلـيـة عـلـى الـبـحـر الأحـمـر : ( الـرايـس و الـبـريـكـة )



أطراف مـديـنـة بــدر


لـوحـة إرشـاديـة لـمـســجـد الـعـريـش و شــهـداء بــدر رضـي الله عـنـهـم


لـوحـتـان عـلـى الـجـدار : 1 - خـارطـة غـزوة بــدر 2 - أســمـاء الـشــهـداء رضـوان الله عـلـيـهـم


مـنـظـر جـانـبـي لأمـاكـن تـواجـد الـمـســلـمـيـن حـول مـســجـد الـعـريـش


مـنـظـر خـلـف مـســجـد الـعـريـش


مـكـان تـواجـد الـمـســلـمـيـن و يـشــاهـد وســط الـمـيـدان نـصـب تـذكـري لأســمـاء الـشــهـداء رضـوان الله عـلـيـم


هـنـا وصـل ســيـدنـا رســول صـلـى الله عـلـيـه وســلـم وبـصـحـبـتـه ثـلاثـمـائـة وخـمـســة مـن الـصـحـابـة رضـوان الله تـعـالـى عـنـهـم ومـعـهـم ســبـعـون بـعـيـراً وفـرســان فـقـط ونـزلا بـبــدر لـمـلاقـاة جـيـش الـمـشــركـيـن الـذي يـتـكـون مـن تـســعـمـائـة وخـمـســون ومـعـهـم مـائـتـا فرس ..

و قـبـل بـدء الـمـعـركـة أتـى الـصـحـابـي الـجـلـيـل الـحـبـاب بـن الـمـنـذر رضـي الله عـنـه يـعـرض عـلـى رســول الله صـلـى الله عـلـيـه وســلـم مـكـان غـيـر الـذي نـزل بـه : فـقـال رضـي الله عـنـه : يـا رســول الله , هـذا الـمـنـزل أمـنـزلاً أنـزلـكـه الله لـيـس لـنـا أن نـتـقـدمـه ولا نـتـأخـر عـنـه ؟ أم هـو الـرأي والـحـرب والـمـكـيـدة ؟ قـال صـلـى الله عـلـيـه وســلـم : " بـل هـو الـرأي والـحـرب والـمـكـيـدة " فـقـال رضـي الله عـنـه : يـا رســول الله إن هـذا الـمـكـان الـذي أنـت بـه لـيـس بـمـنـزل انـطـلـق بـنـا إلـى أدنـى مـاء إلـى الـقـوم فـإنـي عـالـم بـهـا وبـقـلـبـهـا بـهـا قـلـيـب قـد عـرفـت عـذوبـة مـائـه لا يـنـزح ثـم نـبـنـي عـلـيـه حـوضـاً فـنـشــرب ونـقـاتـل ونـعـور مـا ســواه مـن الـقـلـب فـنـزل جـبـريـل عـلـيـه الـســلام عـلـى رســول الله صـلـى الله عـلـيـه وســلـم فـقـال الـرأي مـا أشــار بـه الـحـبـاب فـنـهـض رســول الله صـلـى الله عـلـيـه وســلـم فـفـعـل ذلـك فـكـان الـوادي دهـســا فـبـعـث الله تـبـارك وتـعـالـى الـســمـاء فـلـبـدت الـوادي ولـم يـمـنـع الـمـســلـمـيـن مـن الـمـســيـر وأصـاب الـمـشــركـيـن مـن الـمـطـر مـا لـم يـقـدروا أن يـرتـحـلـوا مـعـه وإنـمـا بـيـنـهـم قـوز مـن الـرمـل وأصـاب الـمـســلـمـيـن تـلـك الـلـيـلـة الـنـعـاس وبـنـي لـرســول الله صـلـى الله عـلـيـه وســلـم عـريـش مـن جـريـد فـدخـلـه الـنـبـي صـلـى الله عـلـيـه وســلـم وأبـو بـكـر الـصـديـق رضـي الله عـنـه وقـام ســعـد بـن مـعـاذ رضـي الله عـنـه على بـاب الـعـريـش مـتـوشــحـاً بـالـســيـف فـلـمـا أصـبـح عـلـيـه الـصـلاة و الـســلام صـف أصـحـابـه رضـي الله عـنـهـم قـبـل أن تـنـزل قـريـش وطـلـعـت قـريـش ورســول الله صـلـى الله عـلـيـه وســلـم يـصـفـف أصـحـابـه رضـي الله عـنـهـم ويـعـدلـهـم كـأنـمـا يـقـوم بـهـم الـقـدح ومـعـه يـومـئـذ قـدح يـشــيـر بـه إلـى هـذا تـقـدم وإلـى هـذا تـأخـر حـتـى اســتـووا وجـاءت ريـح لـم يـروا مـثـلـهـا شــدة ثـم ذهـبـت فـجـاءت ريـح أخـرى ثـم ذهـبـت فـجـاءت ريـح أخـرى فـكـانـت الأولـى جـبـريـل عـلـيـه الـســلام فـي ألـف مـن الـمـلائـكـة مـع رســول الله صـلـى الله عـلـيـه وســلـم والـثـانـيـة مـيـكـائـيـل عـلـيـه الـســلام فـي ألـف مـن الـمـلائـكـة عـن مـيـمـنـة رســول الله صـلـى الله عـلـيـه وســلـم والـثـالـثـة إســرافـيـل فـي ألـف مـن الـمـلائـكـة عـن مـيـســرة رســول الله صـلـى الله عـلـيـه وســلـم وكـان ســيـمـاء الـمـلائـكـة عـمـائـم قـد أرخـوها بـيـن أكـتـافـهـم خـضـر وصـفـر وحـمـر مـن نـور والـصـوف فـي نـواصـي خـيـلـهـم فـقـال رســول الله صـلـى الله عـلـيـه وســلـم لأصـحـابـه رضـي الله عـنـهـم إن الـمـلائـكـة قـد ســومـت فـســومـوا فـأعـلـمـوا بـالـصـوف فـي مـغـافـرهـم وقـلانـســهـم وكـانـت الـمـلائـكـة يـوم بــدر عـلـى خـيـل بـلـق.




أســمـاء الـشــهـداء رضــوان الله عـلـيـهـم


مـقـبـرة بــدر ويـشــيـر الـســهـم إلـى مـكـان أضـرحـة الـشــهـداء رضـوان الله عـلـيـهـم



صــورتـان لـمـقـبـرة بــدر


عـن عـبـيـد الله بـن عـبـد الله عـن بـن عـبـاس قـال : تـنـفـل رســول الله صـلـى الله عـلـيـه وســلـم ســيـفـه ذا الـفـقـار يـوم بــدر. أخـبـرنـا عـتـاب بـن زيـاد أخـبـرنا عـبـد الله بـن الـمـبـارك أخـبـرنـا هـشــام بـن عـروة عـن عـبـاد بـن حـمـزة بـن الـزبـيـر قـال : نـزلـت الـمـلائـكـة يـوم بــدر عـلـيـهـم عـمـائـم صـفـر وكـان عـلـى الـزبـيـر يـوم بــدر ربـطـة صـفـراء قـد اعـتـجـر بـهـا. أخـبـرنـا عـتـاب بـن زيـاد بـن الـمـبـارك أخـبـرنـا أبـو بـكـر بـن أبـي مـريـم الـغـســانـي عـن عـطـيـة بـن قـيـس قـال : لـمـا فـرغ الـنـبـي صـلـى الله عـلـيـه وســلـم مـن قـتـال أهـل بــدر أتـاه جـبـريـل عـلـى فـرس أنـثـى حـمـراء عـاقـدا نـاصـيـتـه يـعـنـي جـبـريـل عـلـيـه درعـه ومـعـه رمـحـه قـد عـصـم ثـنـيـتـه الـغـبـار فـقـال : يـا مـحـمـد إن الله تـبـارك وتـعـالـى بـعـثـنـي إلـيـك وأمـرنـي أن لا أفـارقـك حـتـى تـرضـى هـل رضـيـت. قـال : نـعـم رضـيـت. فـانـصـرف..




قال الله تعالى :

(( وَلَقَدْ نَصَرَكُمْ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ))قال تعالى :

{ وَيُنَزّلُ عَلَيْكُم مّن السَّمَآء مَآء لّيُطَهّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطـانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبّتَ بِهِ الاْقْدَامَ }



قـدم الـنـبـي صـلـى الله عـلـيـه و ســلـم مـن الـمـديـنـة مـن هـذا الـطـريـق ( الـسـهـم فـي الـصـورة )


عـســكـر الـنـبـي صـلـى الله عـلـيـه و ســلـم فـي هـذه الـمـنـطـقـة
و هـذا الـكـثـيـب مـن الـرمـل هـو الـعـدوة الـدنـيـا الـمـذكـورة فـي قـولـه الله تـعـالـى :
(( إذ انـتـم بـالـعـدوة الـدنـيـا ... )) الآيـة

و لـنـأخـذ جـولـة فـي الـمـكـان و لـنـتـأمـل الـصـورة الـتـالـيـة

الـسـهـم الأيـمـن يـؤشــر عـلـى الـعـدوة الـدنـيـا و فـي ســفـحـهـا مـعـســكـر الـمـسـلـمـيـن
الـسـهـم الأوســط يـؤشــر عـلـى طـريـق الـقـوافـل
وهـو الـطريـق الـذي كـان ســيـمـر مـنـه أبـو ســفـيـان بـالـقـافـلـة
الـسـهـم الأيـسـر يـؤشــر عـلـى جـبـل الـمـلائـكـة



( جـبـل الـمـلائـكـة و ســبـب الـتـســمـيـة )


دعـا الـنـبـي صـلـى الله عـلـيـه و ســلـم مـن الـعـريـش بـالـنـصـرة لـلـمـســلـمـيـن و ألـح عـلـى الله فـي الـدعـاء حـتـى أكـرم الله هـذه الأمـة بـحـدث عـظـيـم لـم يـحـدث مـن قـبـل و لا مـن بـعـد حـيـث نـزلـت الـمـلائـكـة عـلـى هـذا الـجـبـل. يـقـول الله تـعـالـى عـن هـذا الـحـدث : (( إذ تـسـتـغـيـثـون ربـكـم , فـاســتـجـاب لـكـم أنـي مـمـدكـم بـألـف مـن الـمـلائـكـة مـردفـيـن . ومـا جـعـلـه الله إلا بـشــرى , ولـتـطـمـئـن بـه قـلـوبـكـم , ومـا الـنـصـر إلا مـن عـنـد الله , إن الله عـزيـز حـكـيـم )). و أمــدَّ الله نـبـيّـه صـلـى الله عـلـيـه و ســلـم بـألـف مـن الـمـلائـكـة , فـكـان جـبـريـل عـلـيـه الـســلام فـي خـمـســمـائـة مـجـنـبـة , ومـيـكـائـيـل عـلـيـه الـســلام فـي خـمـســمـائـة مـجـنـبـة " . . قـال ابـن إســحـاق : وقـد خـفـق رســول الله صـلـى الله عـلـيـه و ســلـم خـفـقـة وهـو فـي الـعـريـش , ثـم انـتـبـه , فـقـال : " أبـشــر يـا أبـا بـكـر , أتـاك نـصـر الله . هـذا جـبـريـل آخـذاً بـعـنـان فـرس يـقـوده , عـلـى ثـنـايـاه الـنـقـع " يـعـنـي الـغـبـار.

الله أكـبـر ... الله أكـبـر ... فـلـنـتـخـيـل إخـوانـي الأعـزاء قـوة الـمـنـظـر جـيـش الـمـلائـكـة بـقـيـادة ســيـد الـمـلائـكـة جـبـريـل عـلـيـه الـســلام قـادم إلـى أرض الـمـعـركـة لـيـنـضـم إلـى جـيـش الـمـؤمـنـيـن بـقـيـادة خـيـر الـبـشــر صـلـى الله عـلـيـه و ســلـم.



و أمـا الـمـشــركـيـن فـكـانـوا فـي الـعـدوة الـقـصـوى ( الـمـشـار إلـيـهـا بـالـسـهـم )
الـمـذكـورة فـي قـولـه تـعـالـى : (( و هـم بـالـعـدوة الـقـصـوى ... )) الآيـة


انـتـقـل الـجـيـش الإســلامـي إلـى هـذا الـمـكـان تـقـريـبـاً


الـمـكـان مـن زاويـة أخـرى
( و يـظـهـر فـي الـصـورة الـعـدوة الـدنـيـا و جـبـل الـمـلائـكـة و مـكـان الـمـعـســكـر الـجـديـد )


صــورة لـمـديـنـة بــدر الـقـديـمـة



أشــار ســيـدنـا ســعـد بـن مـعـاذ بـمـشــورة فـقـال رضـي الله عـنـه : إنـا خـلـفـنـا مـن قـومـنـا قـومـاً مـا نـحـن بـأشــد حـبـاً لـك مـنـهـم , ولا أطـوع لـك مـنـهـم ; ولـكـن إنـمـا ظـنـوا أنـهـا الـعـيـر . نـبـنـي لـك عـريـشــاً فـتـكـون فـيـه , ونـعـد عـنـدك رواحـلـك , ثـم نـلـقـى عـدونـا , فـإن أعـزنـا الله وأظـهـرنـا عـلـى عـدونـا كـان ذلـك مـا أحـبـبـنـاه , وإن تـكـن الأخـرى جـلـســت عـلـى رواحـلـك فـلـحـقـت مـن وراءنـا . . فـقـال لـه الـنـبـي صـلـى الله عـلـيـه وســلـم خـيـراً . وقـال : " أو يـقـضـي الله خـيـراً مـن ذلـك يـا ســعـد ". فـبـنـي لـلـنـبـي صـلـى الله عـلـيـه و ســلـم عـريـشــاً . و الـمـكـان مـعـروف إلـى الآن و بـنـي فـي مـكـان الـعـريـش مـســجـد.





مـوقـع مـجـاور لـمـســجـد الـعـريـش وشــهـداء بــدر رضـوان الله عـلـيـهـم


مـسـجـد الـعـريـش حـيـث كـان الـمـكـان الـذي يـديـرمـنـه الـرسـول صـلـى الله عـلـيـه وسـلـم الـمـعـركـة




مـســجـد الـعـريـش مـن الـداخـل



فـي الـحـديـث : جـاء جـبـريـل إلـى الـنـبـي صـلـى الله عـلـيـه و ســلـم فـقـال : مـا تـعـدون أهـل بــدر فـيـكـم ؟ قـال : " مـن أفـضـل الـمـســلـمـيـن " - أو كـلـمـة نـحـوهـا - قـال : " وكـذلـك مـن شــهـد بــدراً مـن الـمـلائـكـة " [ انـفـرد بـإخـراجـه الـبـخـاري ].


و مـا هـي إلا فـتـرة يـســيـرة تـقـدر بـســاعـتـيـن فـقـط ، حـتـى انـتـهـت الـمـعـركـة بـنـصـر و إعـزاز لـلـمـســلـمـيـن و هـزيـمـة ســاحـقـة لـلـكـفـر و أهـلـه.





شرح المعركة وفضلها دراغب السرجانى
في ميدان المعركة
إنها ساعة الصفر، الجيشان أمام بعضهما.
قام رجل من المشركين اسمه الأسود بن عبد الأسد المخزومي، وأقسم أن يشرب من حوض المسلمين أو ليموتَنَّ دونه.
انظر كيف يمكن أن يكون حجم الضلال، كفاح وتضحية واستعداد للموت من أجل قضية فاسدة {أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآَهُ حَسَنًا} [فاطر: 8].
وقام الرجل ليبرَّ بقسمه، لكن قابله الأسد حمزة بن عبد المطلب وضربه ضربة قطعت ساقه، ومع ذلك -سبحان الله- فقد كان الرجل مصرًّا على الوفاء بقسمه، وزحف على الأرض ليصل إلى ماء بدر، لكن حمزة أدركه وقتله قبل أن يصل إلى مراده.
كانت هذه نقطة مهمة جدًّا لصالح المسلمين، وليس المهم مَن هذا الشخص الذي قتل، ولكن المهم أن هذا حدث في أول دقيقة من المعركة، فكان هذا توفيقًا كبيرًا من رب العالمين، رفع معنويات المسلمين، وأحبط معنويات الكافرين.
المبارزة قبل المعركة
تحرك الغيظ في قلوب زعماء الكفر.
فنهض ثلاثة من الزعماء بأنفسهم يطلبون المبارزة مع ثلاثة من المسلمين، وكانت هذه عادة في الحروب القديمة، أن يتبارز أفراد قلائل كنوع من الاستعراض، ثم يبدأ الهجوم العام الشامل بعد ذلك.
من الذي قام من الكفار؟ أمر عجيب.
لقد قام ثلاثة من عائلة واحدة!
قام عتبة بن ربيعة القائد القرشي الكبير، وقام أخوه شيبة بن ربيعة القائد القرشي الكبير أيضًا، وقام ابن أخيه الوليد بن عتبة أحد فرسان قريش المشهورين.
هذه مجموعة من أفضل فرسان مكة.
لكن العجيب الذي يلفت النظر هو قيام عتبة بن ربيعة.
عتبة بن ربيعة كان من الحكماء المعدودين في قريش، وكان من أصحاب الرأي السديد في أمور كثيرة، وكان يدعو قريشًا أن تخلي بين رسول الله وبين العرب، ولا يقاتلوه، وكان يقول إن هذا الرجل ليس بشاعر ولا كاهن ولا ساحر ولا بكاذب، وكان يرفض فكرة القتال في بدر بعد إفلات القافلة، وكان إلى آخر لحظة يجادل المشركين في قضية القتال، لدرجة أن الرسول نظر إليه من بعيد قبل بدء المعركة، وكان عتبة يركب جملاً أحمر، فقال لأصحابه: "إِنْ يَكُنْ فِي أَحَدٍ مِنَ الْقَوْمِ خَيْرٌ، فَعِنْدَ صَاحِبِ الْجَمَلِ الأَحْمَرِ، إِنْ يُطِيعُوهُ يَرْشُدُوا"[1].
لكن القوم لم يطيعوه، وأصرُّوا على القتال.
وللأسف الشديد! دخل عتبة معهم المعركة ولم يرجع كالأخنس بن شريق. وللعجب الشديد، خرج في أول من خرج للمبارزة والقتال.
لقد كان عتبة بن ربيعة مصابًا بمرض الإمَّعِيَّة.
حكيم في الرأي، ولكن يسير مع الناس، إذا أحسنوا أحسن، وإذا أساءوا أساء، ضعيف الشخصية، مهزوز، متردد.
وهذا الذي أَرْداه فأصبح من الخاسرين. وهذا النموذج نراه كثيرًا: أشخاص ذوو رأي سديد، تُعقد عليهم الآمال في تغيير مَن حولهم، ولكنهم يخيبون تلك الآمال، ويسيرون مع التيار؛ فيهلكون.
خرج الفرسان الثلاثة يطلبون القتال، فخرج لهم ثلاثة من شباب الأنصار.
لكن الفرسان المشركين قالوا: لا حاجة لنا بكم، إنما نريد أبناء عمِّنا.
نريد قتالاً قرشيًّا قرشيًّا.
فقال رسول الله :
قم يا عبيدة بن الحارث (عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب ابن عمه).
قم يا حمزة (عمه).
قم يا علي بن أبي طالب (ابن عمه).
وانتبهوا لهذا الاختيار، كلهم من الأقربين، مع أن القتال خطير، لكن القائد وعائلته يعيشون حياة الناس تمامًا، ويتعرضون لكل مشاكل الأمة، وفي أوائل المضحين والمجاهدين.
وبدأت المبارزة!
يوجد اختلاف في الروايات حول مَن بارز مَن؟ لكن رواية أحمد وأبي داود تقول: إن علي بن أبي طالب بارز شيبة، وإن حمزة بارز عتبة، وإن عبيدة بن الحارث بارز الوليد بن عتبة[2].
والتقت السيوف، واحتدم الصراع، وارتفعت الآهات، ثم بدأت الدماء تسيل بل تتساقط الأشلاء.
دقائق معدودة وانتهت الجولة الأولى من الصراع، ومرة ثانية لصالح المسلمين.
الله أكبر، ولله الحمد!
علي بن أبي طالب قتل شيبة.
وحمزة بن عبد المطلب قتل عتبة، لم تنفع عتبةَ حكمتُه.
وأصيب عبيدة والوليد بإصابات بالغة، فانطلق عليٌّ وحمزة على الوليد بن عتبة فقتلاه، وحملا عبيدة إلى معسكر المسلمين.
في أول وقود للمعركة أربعة قتلى للمشركين.
واشتعلت أرض بدر بالقتال.
هجوم شامل كاسح في كل المواقع.
صيحات المسلمين ترتفع بشعارهم في ذلك اليوم: أَحَدٌ أَحَد.
صليل السيوف في كل مكان، والغبار غطَّى كل شيء.
الصدام المروع الذي يحدث للمرة الأولى بين المسلمين والكافرين.
التربية بالجنة
ومع كل الحماسة التي كان المسلمون فيها إلا أنهم ما زالوا في حاجة للتشجيع والتحفيز أكثر وأكثر؛ لأن الموقف صعب، بل غاية في الصعوبة، هنا يأتي دور التحفيز بشيء، ليس هناك مؤمن واعٍ فاهم يكسل أو يتعب عندما يسمعه.
جاء وقت التذكير بالجنة.
رفع رسول الله صوته ليُسمِع الجميع: "وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لاَ يُقَاتِلُهُمُ الْيَوْمَ رَجُلٌ، فَيُقْتَلُ صَابِرًا مُحْتَسِبًا مُقْبِلاً غَيْرَ مُدْبِرٍ إَلاَّ أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ"[3].
الكلام عجيب، هذا الكلام لا يمكن أن يفهمه علماني، ولا يمكن أن يفهمه كافر أو فاسق.
الكلام عجيب؛ لأن الرسول لم يحفز الناس على الدفاع عن حياتهم، بل حفزهم على فَقْد حياتهم.
يا الله! انتبه لهذا القول: "لا يقاتلهم اليوم رجل فيقتل صابرًا محتسبًا".
من كان يعيش لدنيا، وقُتِل فَقَدَ كل شيء.
لكن من كان فاهمًا لمعنى الجنة سيكون للقتل عنده معنى آخر، ولكن الجنة ليست على الأرض.
الجنة تأتي بعد الموت، يعني الموت هو الحاجز الوحيد بين الشهيد الذي يقتل في أرض القتال، وبين الجنة.
الموت هو الحاجز الوحيد لو عبرناه دخلنا الجنة.
الشهيد يدخل الجنة بغير حساب.
فلو جاء الموت صِرْنا من أهل الجنة. إذن يا ليت الموت يأتي.
سبحان الله!
الموت المكروه عند عامَّة البشر، يصبح أمنية بل أسمى الأماني لمن فَقِه حقيقة الجنة.
- "إِنَّ فِي الْجَنَّةِ مِائَةَ دَرَجَةٍ، أَعَدَّهَا اللَّهُ لِلْمُجَاهِدِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، مَا بَيْنَ الدَّرَجَتَيْنِ كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ". رواه البخاري عن أبي هريرة.
- وروى البخاري ومسلم عن أنس قال: قال رسول الله : "لَغَدْوَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ رَوْحَةٌ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا، وَلَقَابُ قَوْسِ أَحَدِكُمْ أَوْ مَوْضِعُ قَدِّهِ (سوطه) فِي الْجَنَّةِ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا، وَلَوْ أَنَّ امْرَأَةً مِنْ نِسَاءِ أَهْلِ الْجَنَّةِ اطَّلَعَتْ عَلَى أَهْلِ الأَرْضِ لأَضَاءَتِ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا، وَلَمَلأَتْ مَا بَيْنَهُمَا رِيحًا (ما بين السماء والأرض أو ما بين المشرق والمغرب)، وَلَنَصِيفُهَا (خمارها) عَلَى رَأْسِهَا خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا".
لا يمكن للإنسان أن يكون عنده يقين في هذا الكلام؛ ثم لا يشتاق إليه.
لذلك فالجيش المنصور جيش يحب الموت فعلاً.
كلمة خالد بن الوليد المشهورة التي ذكَّرناكم بها قبل ذلك: "جئتكم برجال يحبون الموت، كما تحبون أنتم الحياة".
وعندما تكلم الرسول عن الأمة المهزومة ذكر من صفاتها الوَهْن.
فسُئل: وما الوهن؟
فقال: "حبُّ الدنيا، وكراهيةُ الموت"[4].
فلو وُجِد هذا في نفوس الأمة هُزِمَت، ولو أحبت الأمة الموت وُهِبَت النصر، ووهبت الجنة.
إسحاق رابين رئيس وزراء إسرائيل الراحل كان يقول تعليقًا على اتهام اليهود له بعدم القدرة على السيطرة على حماس والجهاد؛ قال: أتحدى أيَّ جهاز مخابرات في العالم يقاوم أُناسًا يريدون أن يموتوا.
كلام في منتهى الدقة.
حقًّا من المستحيل أن تقاتل إنسانًا يريد أن يموت.
بم ستخيفه؟ هل ستقول له: سأقتلك؟
هذا هو ما يريده. بل هو خائف ألا يموت.
هل منا من يريد أن يموت؟!
يتمنى الموت؟!
يبحث عن الموت؟!
هل منا أحد جاهز للموت؟!
كتب وصيته؟!
يفكر في يوم يموت فيه في سبيل الله؟!
لو أنك لا تتمناها ولا تبحث عنها، فأنت لا تعرف الجنة.
هذا الكلام ليس كئيبًا، ولا حزينًا.
الكئيب فعلاً أن تقف يوم القيامة تنتظر الحساب يومًا واثنين، وسنة واثنتين، وأنت ترى الشهداء حولك يُسرِعون إلى الجنة من غير حساب.
ولا تقل: أين الجهاد؟ وأين القتال؟
المسألة مسألة صدق، ومسألة نيَّة.
تريد أم لا تريد؟
لو أردت ستنال الأجر، وتدخل الجنة وإن متَّ على فراشك.
"مَنْ سَأَلَ اللَّهَ الشَّهَادَةَ بِصِدْقٍ، بَلَّغَهُ اللَّهُ مَنَازِلَ الشُّهَدَاءِ، وَإِنْ مَاتَ عَلَى فِرَاشِهِ"[5].
ولو لم تُرِدْ فلن تنال أجر الشهادة، حتى لو فُتِحَ لك ألف باب للجهاد.
المسألة إنما هي صدق النية مع الله تعالى.
من مواقف الصحابة في بدر
موقف عمير بن الحمام في بدر
انظروا، ماذا فعلت الجنة في الصحابة في بدر.
عمير بن الحمام يقف بجانب الرسول ، والرسول يقول: "قُومُوا إِلَى جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَواتُ وَالأَرْضُ".
كم مرة سمعنا هذه الكلمات؟
كثيرًا.
كم مرة عملنا لها؟
قليلاً.
عمير بن الحمام سمع هذه الكلمة، فقال متعجبًا: عرضها السموات والأرض!!
الإنسان منا يكافح سنين طوالاً لكي يصبح عنده شقة، أو سيارة، أو بعض الأموال، أو بعض السلطات.
كل هذا لا يمثل واحدًا على مليون مليون من الأرض.
فكيف بالجنة التي عرضها السموات والأرض؟! ما شكلها؟!
عمير يتعجب: عرضها السموات والأرض!
قال : "نَعَمْ".
سبحان الله! هكذا في منتهى الإيجاز.
لا شرح ولا تفصيل.
وعمير بن الحمام يتلقى بمنتهى اليقين، لا جدال، لا محاورة.
قال عمير: بَخٍ بَخٍ (كلمة للتعجب).
قال له : "مَا يَحْمِلُكَ عَلَى قَوْلِكَ بَخٍ بَخٍ؟"
ممَّ تتعجب؟ أتشك في هذا الكلام؟
أسرع عمير يقول: لا والله يا رسول الله، ما قلتها إلا رجاء أن أكون من أهلها.
قال : "فَإِنَّكَ مِنْ أَهْلِهَا".
يا الله!
عمير يعلم أنه من أهل الجنة، وهو ما زال يمشي على الأرض، أرض بدر.
بينه وبين الجنة فقط أن يموت.
لم يعُدْ قادرًا أن يعيش لحظة واحدة على الأرض.
كان يمسك بيديه بعض تمرات يتقوَّى بها على القتال.
وبعدها فكَّر.
أيُّ تمرٍ هذا الذي أريد أن آكله؟!
أين ثمار الجنة، وطيور الجنة، وشراب الجنة، وحوض الرسول في الجنة؟
فألقى بالتمرات على الأرض، وقال كلمة عجيبة؛ قال:" لئن أنا حييتُ حتى آكل تمراتي هذه، إنها لحياة طويلة"[6].
أَكْلُ التمرات حياة طويلة!!
هل سأنتظر ثلاث أو أربع دقائق آكل فيها التمر؟ هذا كثير.
ألقى بنفسه وسط الجموع الكافرة.
استشهد، دخل الجنة، هو -يقينًا- في الجنة.
أليس هذا كلام الرسول "لاَ يُقَاتِلُهُمُ الْيَوْمَ رَجُلٌ؛ فَيُقْتَلُ صَابِرًا مُحْتَسِبًا مُقْبِلاً غَيْرَ مُدْبِرٍ إِلاَّ أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ"؟!
ثم إنه قالها تصريحًا لعمير بن الحمام، قال: "فَإِنَّكَ مِنْ أَهْلِهَا".
أهل الدنيا، طلاب الدنيا يظنون أن عميرًا خسر، مات في عزِّ شبابه كما يقولون، لم يستمتع بحياته، لكن المقاييس الصحيحة ليست هكذا
روى الترمذي -وقال: حسن صحيح- عنكعب بن مالك قال: قال رسول الله :
"إِنَّ أَرْوَاحَ الشُّهَدَاءِ فِي أَجْوَافِ طَيْرٍ خُضْرٍ، تَعْلَقُ[7] مِنْ ثَمَرِ الْجَنَّةِ"[8].
موقف عمير بن أبي وقاص
- عمير بن أبي وقاص شاب لم يتجاوز السادسة عشرة من عمره، في تعريف منظمة الصحة العالمية طفل (الأطفال في تعريفهم أقل من 18 سنة).
وفي تعريف القيم والأخلاق والمبادئ والعقائد من سادة الرجال.
تقدم وهو في هذه السن الصغيرة؛ ليجاهد مع المجاهدين في بدر، لكنه كان خائفًا.
من أيِّ شيء كان خائفًا؟ هل يخاف أن يموت؟ لا، بل يخاف ألا يموت.
يخاف أن يرده الرسول ؛ لأنه ما زال صغيرًا.
أخذ يتوارى بين القوم حتى لا يراه الرسول فيرده.
رآه أخوه المجاهد العظيم سعد بن أبي وقاص .
فقال له: ما يحملك على هذا؟
قال: أخاف أن يراني رسول الله فيستصغرني ويردني، وأنا أحب الخروج؛ لعل الله أن يرزقني الشهادة.
رآه الرسول ، فأشفق عليه من القتال، وردَّه.
بكى عمير ؛ فستضيع عليه فرصة الموت في سبيل الله.
ولكن رقَّ له رسول الله ، وسمح له بالجهاد[9].
جاهد، اشتاق بصدق للشهادة، استشهد، دخل الجنة.
فَهِم عمير بن أبي وقاص وهو لم يُكَلَّفْ إلا منذ سنتين أو ثلاث، وهو لم يبلغ السادسة عشرة من عمره، ما يعجز عن فهمه أشياخ وحكماء وعباقرة.
الجنة!
منهج تربوي إصلاحي واقعي، لا يرقى إليه أيّ منهج من مناهج الدنيا.
موقف عوف بن الحارث
- عوف بن الحارث سأل رسول الله : يا رسول الله، ما يُضحك الرب من عبده؟ قال: "غَمْسُهُ يَدَهُ فِي الْعَدُوِّ حَاسِرًا"[10].
هنا ألقى عوف درعه وقاتل حاسرًا.
هذا الفعل يلقي الرعب في قلوب العدو؛ لأنه يعبر عن إنسان لا يهاب الموت بل يطلبه.
قاتل عوف وقاتل وقاتل، حتى قُتِل، اُسْتُشهد، دخل الجنة.
موضوع الجنة لم يغب أبدًا عن أذهان الصحابة ؛ لذلك انتصروا.
من قبل أن يأتي الجيش بدرًا وهو يبحث عن الجنة.
وفي أرض بدر يبحث عن الجنة.
وبعد بدر يسأل عن الجنة.
موقف سعد بن خيثمة وأبوه خيثمة
- قبل الخروج إلى بدر سعد بن خيثمة وأبوه خيثمة.
الاثنان يريدان أن يخرجا للجهاد في بدر، لكن عندهما بنات كثيرات، ولا بد أن يخرج أحدهما، بينما يبقى الآخر ليرعى البنات.
الاثنان يريدان أن يخرجا، الاثنان طالبان للجنة بصدق، لم يرضَ أحدهما بالتنازل، فقررا إجراء قرعة، فخرج سهم الابن سعد بن خيثمة، تحسَّر أبوه، تحسر حسرة حقيقية، فقال لابنه برجاء: يا بُنيَّ، آثرني اليوم. دعني أخرج، فَضّلني على نفسك، أنا أبوك؛ لكن سعدًا ردَّ بجواب يفسر قصة الجيش المنصور، قال في أدب: يا أبتِ، لو كان غير الجنة فعلت[11].
أيُّ شيء في الدنيا يمكن أن أتنازل عنه لك، إلا الجنة.
وإلا فلماذا أحيا أنا في هذه الدنيا، لو لم يكن للحصول على الجنة؟
لا يمكن أن أضيع هذه الفرصة.
وخرج سعد بن خيثمة بهذه الروح، وهذا الصدق.
وقاتل سعد بن خيثمة، واستشهد، ودخل الجنة التي يريد.
اللطيف والجميل أن خيثمة أبوه، خرج في (غزوة أُحُد) بعد بدر بسنة، واستشهد أيضًا، أترون الصدق؟
وحتى بعد بدر، كل الناس يسألون عن الجنة.
الشعب كله طالبٌ الجنة.
موقف أم حارث بن سراقة
- أم حارثة بن سراقة استشهد ابنها حارثة في بدر، شاب صغير مات مقتولاً في مثل هذا الموقف، تطيش عقول، وتضطرب أفئدة، ويتزلزل رجال ونساء.
لكن أم حارثة جاءت تسأل عن شيءٍ محدَّد.
يا رسول الله، قد عرفت منزلة حارثة مني، فإن يكن في الجنة أصبر وأحتسب، وإن تكن الأخرى تَرَ ما أصنع.
أهمُّ أمرٍ بعد الموت: جنة أم نار؟ هذا هو المفروض أن يشغلنا.
فقال لها رسول الله :
"يَا أُمَّ حَارِثَةَ، إِنَّهَا جِنَانٌ فِي الْجَنَّةِ، وَإِنَّ ابْنَكِ أَصَابَ الْفِرْدَوْسَ الأَعْلَى"[12].
الله أكبر! لماذا؟ لأنه مات صابرًا محتسبًا مقبلاً غير مدبر.
استراحت أم حارثة، تقبلت أمر موت ابنها الشاب ببساطة وبصبر وباحتساب، بل بسعادة؛ لأن من يحب أحدًا يحب له الخير. ولا خير أحسن من الجنة.
هؤلاء هم أهل بدر، صفاتهم الجميلة كثيرة، لكن أهمها أنهم جيش مؤمن فعلاً، مؤمن بالله، ومؤمن بالرسول ، ومؤمن بالجنة، ومن غير الإيمان مستحيل أن يكون هناك نصر.
حب الجنة منهج تربوي
صورة لحديقة معبر عن الجنة ومكتوب "حب الجنة منهج تربوي"
هذا الكلام لا نقوله كنوع من الترف الفكري، أو القصص التاريخي الذي ليس له واقع في حياة الناس.
هذا الكلام نريد أن يصبح منهج حياتنا، منهج تربية الأطفال والرجال والنساء، منهج تربية الشعب كله.
وبدونه لا توجد فرصة إصلاح.
دعكم من مناهج الشرق والغرب، ومناهج الإصلاح الوهمية المبنية في الأساس على طلب الدنيا وبأيِّ وسيلة.
هذه المناهج لا تُورِث إلا كآبةً وتعاسةً في الدنيا، وشقاءً وذلاًّ في الآخرة.
إياكم أن تظنوا أن الغرب والشرق من أصحاب المال والسلطة والجاه والملك يعيشون في سعادة.
أبدًا!!
فمَنْ يفقد منهم ماله ينتحر.
من يمت له ابن أو حبيب يكتئب، وينعزل عن المجتمع.
من يتعرض لمصيبة تصبح نهاية العالم بالنسبة له. من وجد نفسه فقيرًا، أو من عائلة صغيرة، أو في وضعٍ اجتماعي متدنٍّ، فإنه يعيش معقَّدًا حاقدًا على المجتمع، حاسدًا لكل الأغنياء، ومن الممكن أن يصير سارقًا أو قاتلاً أو مرتشيًا أو فاسدًا، ويعيش حياة الإجرام.
روى الحاكم عن أنسٍ أن رجلاً أسود أتى النبي ، فقال: يا رسول الله، إني رجل أسود، منتن الريح، قبيح الوجه، لا مال لي، فإن أنا قاتلت هؤلاء حتى أقتل، فأين أنا؟ قال: "فِي الْجَنَّةِ". فقاتل الرجل حتى قُتِل، فأتاه النبي فقال: "قَدْ بَيَّضَ اللَّهُ وَجْهَكَ، وَطَيَّبَ رِيحُكَ، وَأَكْثَرَ مَالَكَ". قال الحاكم: صحيح على شرط مسلم[13].
أقلُّ أهل الجنة ملكًا له عشرة أمثال الدنيا، إذن لا مقارنة بين نعيم الجنة ومتاع الدنيا كلها.
الجنة فيها سلوى وتعويض لكل مؤمن فَقَدَ شيئًا من الدنيا.
الجنة فيها جزاء لكل من تعب، أو سهر، أو بذل مجهودًا في الإصلاح.
الجنة صبرَّت أم حارثة.
الجنة شجَّعت عمير بن الحمام، وعمير بن أبي وقاص، وسعد بن خيثمة، وحارثة بن سراقة. الجنة جعلت الحباب بن المنذر يقول رأيه لكي يفيد المسلمين.
الجنة جعلت المكروه محبوبًا، جعلت الموتَ مطلوبًا.
انظر ماذا قال الرسول لأصحابه ولنا:
"أَلاَ مُشَمِّرٌ لِلْجَنَّةِ؟ فَإِنَّ الْجَنَّةَ لاَ خَطَرَ لَهَا (أي: لا مثل لها)، هِيَ وَرَبِّ الْكَعْبَةِ، نُورٌ يَتَلأْلأُ، وَرَيْحَانَةٌ تَهْتَزُّ، وَقَصْرٌ مَشِيدٌ، وَنَهْرٌ مُطَّرِدٌ، وَفَاكِهَةٌ كَثِيرَةٌ نَضِيجَةٌ، وَزَوْجَةٌ حَسْنَاءُ جَمِيلَةٌ، وَحُلَلٌ كَثِيرَةٌ، فِي مَقَامٍ أَبَدًا، فِي حَبْرَةٍ ونَضْرَةٍ، فِي دُورٍ عَالِيَةٍ سَلِيمَةٍ بَهِيَّةٍ".
الصحابة لم يعودوا قادرين على الصبر على فراق الجنة.
قالو: يا رسول الله، نحن المشمرون لها.
قال: "قُولُوا إِنْ شَاءَ اللَّهُ".
ثم يقول الراوي أسامة بن زيد رضي الله عنهما: ثم ذكر الجهاد وحضَّ عليه[14].
إذن أعطاهم الرسول شيئًا عمليًّا يدخلون به الجنة. والحديث في صحيح ابن حبان وسنن ابن ماجه.
يوم تملأ الجنة علينا حياتنا بهذه الصورة.
يوم تصبح الجنة هدفًا واضحًا في تفكيرنا.
يوم تصبح الجنة في عقلنا عندما نأخذ قرارًا، أو نعمل عملاً، أو نقول كلمة، أو نضحك ضحكة، أو نسافر أو نقعد، أو نحب أو نكره.
يوم تصبح الجنة محرِّكًا لكل حياتنا.
ساعتها سنرى نصرًا كنصر بدر.
وساعتها سنرى تمكينًا وعزة وسيادة، كما حدث بعد بدر.
ونسأل الله أن يفقهنا في سننه.

الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	4803.jpg‏
المشاهدات:	12423
الحجـــم:	63.2 كيلوبايت
الرقم:	1932  
__________________
اكسب الحسنات من عضويتك على الفيسبوك اشترك الان بتطبيقنا على الفيسبوك
ادخل على الرابط
من هنا

ثم اختار ابدأ اليوم
ثم الصفحة التاليه اضغط على علامة فيسبوك
وبعدها وافق على الاشتراك
سيقوم التطبيق بنشر أيات من القرأن الكريم بشكل تلقائى على صفحتك بالفيسبوك
وباقة مميزة من الموضوعات الاسلامية من موقع شبكة الكعبة
اشترك الان وابلغ اصدقائك

التعديل الأخير تم بواسطة سمير المصرى ; 01-20-2014 الساعة 04:43 PM
سمير المصرى غير متواجد حالياً  
قديم 02-01-2014, 09:11 AM   #2
أبو عادل
عضو متألق ومشرح للأشراف على الأقسام الإسلامية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: المملكة المغربية
المشاركات: 2,953
معدل تقييم المستوى: 12
أبو عادل is on a distinguished road
افتراضي رد: غزوة بدر الكبرى ملف كامل بالصور والفيديو بالاضافة الى صورة ثلاثية الأبعاد لمكان الغزوة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك وجزاك الله خير وجعله في ميزان حسناتك.
__________________
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيكم ونفعكم بكم، ووفقني وإياكم لما يحب ويرضى.
أبو عادل غير متواجد حالياً  
قديم 09-26-2015, 09:14 AM   #3
ابو نضال
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
المشاركات: 2,979
معدل تقييم المستوى: 7
ابو نضال is on a distinguished road
افتراضي رد: غزوة بدر الكبرى ملف كامل بالصور والفيديو بالاضافة الى صورة ثلاثية الأبعاد لمكان الغزوة


بسم الله الرحمن الرحيم




بارك الله بك على هذا الطرح القيم
كان موضوعك رائعا بمضمونه

لك مني احلى واجمل باقة ورد




وجزاك الله خيرا وغفر لك ولوالديك وللمسلمين جميعا



لا اله الا الله محمد رسول الله


ابو نضال غير متواجد حالياً  
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صورة ثلاثية الأبعاد لمسجد الخيف ومساكن الحجيج بمنى سمير المصرى نافذه على مكة المكرمة 3 07-16-2016 08:30 AM
حادثة احتلال الحرم شرح كامل بالصور والفيديو سمير المصرى فيديو الكعبة 2 09-28-2015 03:18 PM
صورة ثلاثة الأبعاد لمكان ولادة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم سمير المصرى نافذه على مكة المكرمة 1 09-28-2015 06:47 AM
صورة ثلاثية الأبعاد للمشعر الحرام بمزدلفة سمير المصرى نافذه على مكة المكرمة 2 09-28-2015 06:41 AM
صورة ثلاثية الابعاد لموقع غزوة بدر الكبرى كأنك هناك سمير المصرى نافذة على المدينة المنورة 3 09-27-2015 07:50 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة للمسلمين بشرط الإشارة لشبكة الكعبة الإسلامية
جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة الكعبة الإسلامية © 2018