تسجيل الدخول

قديم 03-26-2013, 05:29 AM   #1
عبد الحكيم..
مراقب الأقسام الشرعية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 1,825
معدل تقييم المستوى: 10
عبد الحكيم.. will become famous soon enough
Arrow يعلف بقرته من مزرعة كافر ما حكم اللبن

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يعلف بقرته من مزرعة كافر ما حكم اللبن:
الفتوى رقم (12282)
س: لي بقرة تأكل بالأجر من زرع رجل كافر ليس له ملة، ثم أحلب لبنها، فهل شرب لبنها حرام أم لا؟ وما موقفي من قول الله عز وجل: {وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ} [سورة المائدة الآية 5] حيث إن لبن البقرة ناتج عن زرع ذلك الرجل الذي ليس له ملة.
ج: العلف المذكور لا يكون سببا في تحريم لبن البقرة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

الرئيس: عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب الرئيس: عبد الرزاق عفيفي
عضو: عبد الله بن غديان
__________________
اكسب الحسنات من عضويتك على الفيسبوك اشترك الان بتطبيقنا على الفيسبوك
ادخل على الرابط
من هنا

ثم اختار ابدأ اليوم
ثم الصفحة التاليه اضغط على علامة فيسبوك
وبعدها وافق على الاشتراك
سيقوم التطبيق بنشر أيات من القرأن الكريم بشكل تلقائى على صفحتك بالفيسبوك
وباقة مميزة من الموضوعات الاسلامية من موقع شبكة الكعبة
اشترك الان وابلغ اصدقائك
عبد الحكيم.. غير متواجد حالياً  
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإعجـاز الالهـى في تكوين اللبن NESR المنتدى العام 3 05-22-2013 09:02 AM
الحيوان فى القرءان(4)معجزة خروج اللبن من بين فرث ودم - د. سامح عرابى 18-9-2012 مسلم التونسي مرئيات قناة الرحمة 0 10-01-2012 03:19 PM
حكم من مات ولم يعرف حاله أمسلم أم كافر؟ أبو عادل قسم فتاوى العلماء 3 05-01-2012 04:27 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة للمسلمين بشرط الإشارة لشبكة الكعبة الإسلامية
جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة الكعبة الإسلامية © 2018