تسجيل الدخول


العودة   منتديات الكعبة الإسلامية > منتدى الأسرة المسلمة > قسم عالم الطفل

قسم عالم الطفل كل ما يتعلق بالامومه وقصص الاطفال وصحه الطفل وتغذيته وازياء الطفل واحتياجاته

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-08-2014, 12:48 PM   #1
حنين ***
مرشحة للاشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 380
معدل تقييم المستوى: 8
حنين *** is on a distinguished road
Thumbs up تجنيب الأولاد السهر في رمضان

تجنيب الأولاد السهر في رمضان

من الظواهر السلبية التي عمَّت كثيراً من بلاد المسلمين ظاهرة السهر إلى ساعات متأخرة من الليل، ذلك أننا - وللأسف الشديد - نجد من يسهر إلى ساعات متأخرة من الليل على أشياء حقيرة تافهة، بما يتضمن تضييعاً للأوقات الفاضلة، والتفريط فيما يتاح فيها من الخير، وحرمان نفسه من صلاة القيام في آخر الليل مما يكون فيه من بركات وكرامات وهبات، وتضييعاً لصلاة الصبح، وزهداً في عطاءات الله لعباده المصلين الداعين المستغفرين في الأسحار مما ينزل إليهم إكراماً وإنعاماً.

والسهر فيما لا نفع فيه قد نهى عنه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، حيث "كان يكره النوم قبل العشاء، والحديث بعدها"1، وجاء في حديث عائشة - رضي الله عنها - قالت: "ما نام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قبل العشاء، ولا سمر بعدها"2، ولما سمعت - رضي الله عنها - عروة يتحدث بعد العشاء قالت: "ما هذا الحديث بعد العتمة؟ ما رأيت رسول الله راقداً قط قبلها، ولا متحدثاً بعدها، إما مصلياً فيغنم، أو راقداً فيسلم"3.

وكان - عليه الصلاة والسلام - يذم السهر، ويحذر منه، ويزجر عنه فعن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - قال: "كان رسول الله يجدب - يذم ويعيب - لنا السمر بعد العشاء"4، وقال - عليه الصلاة والسلام : ((إياك والسمر بعد هدأة الرجل))، وفي رواية: ((بعد هدأة الليل، فإنكم لا تدرون ما يأتي الله في خلقه))5، وعن أبي برزة الأسلمي - رضي الله عنه - "أن رسول الله كان يستحب أن يؤخر من العشاء، وكان يكره النوم قبلها، والحديث بعدها"6؛ يقول ابن حجر - رحمه الله - ذاكراً العلة في ذلك: "لأن النوم قبلها - أي العشاء - قد يؤدي إلى إخراجها عن وقتها مطلقاً، أو عن الوقت المختار، والسمر بعدها قد يؤدي إلى النوم عن الصبح، أو عن وقتها المختار، أو عن قيام الليل، وكان عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - يضرب الناس على ذلك، ويقول: "أسمراً أولَ الليل، ونوماً آخرَه؟!".

وإذا تقرر أن علَّة النهي ذلك فقد يفرق فارق بين الليالي الطوال والقصار، ويمكن أن تحمل الكراهة على الإطلاق حسماً للمادة، لأن الشيء إذا شرع لكونه مظنة قد يستمر فيصير مئنة" انتهى كلامه - رحمه الله تعالى -7، ويقول الإمام النووي - رحمه الله -: "واتفق العلماء على كراهة الحديث بعد العشاء إلا ما كان في خير"8.

وقد كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يسمر أحياناً في بعض مصالح المسلمين كما يقول عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "كان رسول الله يسمر عند أبي بكر الليلة في الأمر من أمور المسلمين وأنا معه"9، وعن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((لا سمر إلا لأحد رجلين: لمصلٍ أو مسافر))10، وأخرج أبو يعلى عن عائشة - رضي الله عنها - أنها قالت: "السمر لثلاثة: لعروس، أو مسافر، أو متهجد بالليل"11.

وعليه فخلاصة القول في السهر أنه مذموم إلا إذا كان فيه مصلحة؛ كمؤانسة أهل، أو محادثة ضيف، أو مدارسة علم، أو قيام ليل، أو محاولة إيجاد حلول لمشاكل هذه الأمة، والسعي في رقيِّها، أو ما أشبه ذلك.

والسهر مذموم في حق الكبار والصغار، ولكننا هنا نخص بالذكر "سهر الأولاد في رمضان"، ففي سهرهم إضافة إلى ما سبق من المفاسد؛ أنهم إذا سهروا فقد لا يذهبون للدراسة، وإن ذهبوا فسيبقون في المدرسة يصارعون النوم، ولا يعون ما يلقى عليهم من الدروس، لأن في السهر إرهاق للبدن وما أشبه ذلك.

ومشكلة سهر الأولاد في الليل مشكلة كبيرة تتطلب من الجميع البحث عن أسبابها، والدوافع التي تدعو إليها، ومن ثم التفكير بجدية في وضع الحلول المناسبة والعلاج الناجع للقضاء عليها، والتخلص من سلبياتها وأضرارها؛ لأن تلك المشكلة لها أضرار عظيمة جسيمة ليست على الأولاد فقط؛ بل تمتد إلى أسرهم ومجتمعاتهم، ووطنهم وأمتهم؛ قلَّة في البركة، ونقص في الأنفس والأموال والأرزاق، وتعطيل للطاقات والإمكانيات، ونشر للبطالة والكسل، وتعود على سفاسف الأمور، وإلْف لها، وضعف عن المعالي وإحجام عنها، مما يؤدي إلى احتراف هؤلاء الأولاد للسرقة وبيع المخدرات والمسكرات، والبحث عن المال من أي وجه - ولو كان محرماً -، وعزوفهم عن الزواج إلى الزنا واللواط، وتركهم مجالس الرجال والأخيار، ومصاحبتهم الفسقة والفجار، وتلك أمور مشاهدة ظاهرة للعيان، لا يحتاج من يتكلم فيها إلى استشهاد أو ذكر برهان.

فلنتق الله - أيها الآباء وأولياء الأمور - في أولادنا ومن نعول فإننا عليهم مؤتمنون، وعند الله عن هذه الأمانة مسؤولون، وعلى تفريطنا وتهاوننا نادمون، وإن هذه القنوات والأجهزة المدمرة للعقول والأخلاق، وتلك السيارات التي يجوب الأولاد عليها الشوارع، ويؤذون بها الناس في حركات مزرية، والأموال التي ملأت جيوبهم وأنفقوها في شراء ما لا يرضي الله، وتلك الغرف المهيئة المكيفة التي تعينهم على ترك الصلاة، واتباع الشهوات، وما إلى ذلك من الأمور؛ قد هيأت للأولاد معصية الخالق - تبارك وتعالى -، وجعلتهم يسهرون الليل، وينامون عن الصلاة.

إن تلك الأمور من عند الآباء لا من عند غيرهم، فهم الذين هيؤوا لهم أسباب الفساد والانحراف، ومهدوا لهم السبل ليتهاونوا بشعائر الله وحرماته، أفيُلام الأولاد بعد ذلك على ما يحصل منهم، أما إنه لا لوم عليهم ولا تثريب حيث نشؤوا في أجواء لا تساعدهم على طاعة الله، وخرجوا في ظروف لا تعينهم على تقوى الله.

إن الأعداء يعدُّون المخططات لإخراج أولادنا - بل لإخراجنا جميعاً - من ديننا، وفصلنا عن أخلاقنا وقيمنا ومبادئنا، ونحن في غفلة شنيعة عما يراد بنا، بل إن بعض الآباء - هدانا الله وإياهم - هم من يهيئون لأولادهم سبل الفساد، ويمدونهم بطرق الغواية وذلك بإهمالهم، وعدم تربيتهم التربية الصحيحة.

فعلينا معاشر الآباء أن لا نعجز عن أن نأخذ على أيدي أبنائنا، ونمنعهم من السهر على ما لا ينفعهم، ونكف عن عباد الله عدوانهم وأذاهم، ونوجههم إلى ما ينفعهم في دنياهم وأخراهم، ولو فعلنا ذلك لوجدنا ثمرة اجتهادنا في صلاح أولادنا، ولو تعاونَّا في ذلك وتآزرنا لنفع الله بنا وبأولادنا الأمة، ولخرجوا أجيالاً صالحة مصلحة تنفع أنفسها، وترقى بأمتها إلى درجات الفلاح.

فلنتجنب السهر فيما لا فائدة فيه، ولنجنب أولادنا ذلك، نسأل الله - تعالى - أن يصلح أحوالنا وأحوال نساءنا وأولادنا، وأن يرفع عنا كل داء، إنه سميع قريب مجيب، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله
وصحبه أجمعين.
1 رواه البخاري (514).
2 أخرجه ابن ماجه برقم (702)، وهو في صحيح ابن ماجه (576).
3 أخرجه عبد الرزاق في مصنفه (2137).
4 أخرجه أحمد (1/388،410)، وابن ماجه (703)، وهو في صحيح ابن ماجه (577).
5 أخرجه الحاكم في المستدرك (4/316) من حديث جابر - رضي الله عنهما -، وصححه على شرط مسلم، وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة (1752).
6 أخرجه البخاري (547)، ومسلم (647).
7 فتح الباري (2/73).
8 شرح صحيح مسلم (5/147).
9 أخرجه أحمد (1/25)، والترمذي (169)، وهو في صحيح الترمذي (143).
10 أخرجه أحمد (1/379، 463)، وأبو يعلى (5378)، والطبراني (10/217)، وصححه الألباني بمجموع طرقه في السلسلة الصحيحة (2435).
11 أخرجه أبو يعلى (4879)، وقال الهيثمي في المجمع (1/314): "رجاله رجال الصحيح".
__________________
حَنِينُ
حنين *** غير متواجد حالياً  
قديم 09-15-2015, 04:18 PM   #2
ابو نضال
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
المشاركات: 2,979
معدل تقييم المستوى: 7
ابو نضال is on a distinguished road
افتراضي رد: تجنيب الأولاد السهر في رمضان



بسم الله الرحمن الرحيم




بارك الله بك على هذا الطرح القيم


لك مني احلى واجمل باقة ورد



وجزاك الله خيرا وغفر لك ولوالديك وللمسلمين جميعا



لا اله الا الله محمد رسول الله


ابو نضال غير متواجد حالياً  
قديم 12-07-2017, 01:03 PM   #3
حنين ***
مرشحة للاشراف
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 380
معدل تقييم المستوى: 8
حنين *** is on a distinguished road
افتراضي رد: تجنيب الأولاد السهر في رمضان

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو نضال مشاهدة المشاركة


بسم الله الرحمن الرحيم




بارك الله بك على هذا الطرح القيم


لك مني احلى واجمل باقة ورد



وجزاك الله خيرا وغفر لك ولوالديك وللمسلمين جميعا



لا اله الا الله محمد رسول الله


وفيكم بارك الله وشكرا لمروركم الطيب
__________________
حَنِينُ
حنين *** غير متواجد حالياً  
إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سبب تقديم المال على الأولاد في القرآن. أبو عادل القرأن الكريم 3 09-15-2015 05:40 PM
سلسلة تربية الأولاد-محمد حسين يعقوب مسلم التونسي الخطب والدروس والمحاضرات الإسلامية 0 05-13-2014 07:23 PM
حكم أكل الأولاد من أموال والدهم التي هي مختلطة بالحرام عبد الحكيم.. قسم فتاوى العلماء 0 11-24-2013 05:34 AM
سبب تقديم المال على الأولاد في القرآن -الشيخ ابن باز رحمه الله عبد الحكيم.. قسم فتاوى العلماء 2 03-15-2013 05:47 AM
السهر في رمضان الجوهرة المصونة قسم شهر رمضان المعظم 1 08-03-2011 10:34 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة للمسلمين بشرط الإشارة لشبكة الكعبة الإسلامية
جميع الحقوق محفوظة لـ شبكة الكعبة الإسلامية © 2018