عرض مشاركة واحدة
قديم 02-09-2011, 12:34 PM   #4
ابوصهيب
مشرف قسم الاعجاز العلمى فى القرأن
 
الصورة الرمزية ابوصهيب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 1,018
معدل تقييم المستوى: 11
ابوصهيب is on a distinguished road
افتراضي


محمود بن سبكتكين سلطانا على البلاد:

أقّره الخليفة العباسى سلطانا على ماتحته من البلاد خراسان والجبال والسند والهند وطبرستان , وعاد الى خراسان فدخل اليه البديع الهمذانى فأنشده :

تعـالى الله مـا شــاء وزاد الله إيمـانى
أأفريدون فى التـاج أم الإسكنـدر الثانى
أم الرجعة قـد عـادت الينا بسليمـان
أطلت شمس محمـود علـى أنجم سامان
وأضـحى آل بهرام عبيدا لابن خـاقان
إذا ماركـب الفيل لحـرب أو لميـدان
رأت عيناك سلطانا على منكب شيطـان
أمن واسطة الهنـد الى ساحـة جرجان
ومن حاشية السند الى اقصـى خراسان
على مفتتح العـمر وفى مقتبل الشـان
يمين الدولة العـقبى لبغداد وغمـدان
وما يقعد بالغـرب عـن طاعتك اثنان
إذا شئت ففى يُمـن وفى أمـن وإيمان


عندما تقلد محمود بن سبكتكين مقاليد السلطنة أظهر السنة وقمع الرافضة والمعتزلة ومشى فى الناس بسيرة عمر بن الخطاب , كان رحمه الله يعظم المشايخ ويقربهم ولا يستغنى عن مشورتهم



وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

ولما كانت مملكة محمود بن سبكتكين من أحسن ممالك بني جنسه كان الإسلام والسنة في مملكته أعز فإنه غزا المشركين من أهل الهند ونشر من العدل ما لم ينشره مثله فكانت السنة في أيامه ظاهرة والبدع في أيامه مقموعة .- مجموع الفتاوى (4|22)




مجموعة من العملات فى عصر محمود بن سبكتكين



وأقام الخطبة للخليفة القادر بالله – رحمه الله – فى بغداد , فأرسل له الخليفة خلعة فاخرة جدا لم يرسل مثلها قط خليفة الى أى سلطان من قبل وخلع عليه الألقاب الكثيرة " يمين الدولة وأمين الملة وناصر الحق ونظام الدين وكهف الدولة" , وبعد قليل سيضيف محمود بن سبكتكين الى نفسه لقب "قاهر الهند ومحطم الصنم الأكبر"

ولم يركن محمود بن سبكتكين الى الدعة والراحة , بل قام بالقضاء على الدولة البويهية الشيعية الخبيثة التى زادت من خطورتها قيام الدولة العبيدية الفاطمية فى مصر فأصبحت الخلافة الإسلامية بين فكى الأفعى , فقضى على دولتهم وطهر البلاد من نجسهم وخبثهم وفض ملكهم وأوهن كيدهم فلله الحمد والمنة . ثم قضى على الدولة السامانية بعدما دب الضعف فى أوصالها



وذكر ابن كثير رحمه الله :

"وفي سنة ثمان وأربعمائة استتاب القادر بالله الخليفة ,فقهاء المعتزلة فأظهروا الرجوع وتبرؤا من الاعتزال والرفض والمقالات المخالفة للإسلام ,وأخذت خطوطهم بذلك ,وأنهم متى خالفوا أحل فيهم من النكال والعقوبة ما يتعظ به أمثالهم , وامتثل محمود بن سبكتكين أمر أمير المؤمنين في ذلك ,واستن بسنته في أعماله التي استخلفه عليها من بلاد خراسان وغيرها في قتل المعتزلة والرافضة والإسماعيلية والقرامطة والجهمية والمشبهة وصلبهم وحبسهم , ونفاهم وأمر بلعنهم على المنابر , وأبعد جميع طوائف أهل البدع ونفاهم عن ديارهم وصار ذلك سنة في الإسلام ."

وعزل خطباء الشيعة وولي خطباء السنة , وكان حازما عادلا لا يجترأ أحد على إظهار المعصية فى دولته من خمر أو معازف أو أفكار المعتزلة والروافض . وكان يعظم العلماء ويكرمهم وقصدوه من أقطار البلاد وكان عادلاً في رعيته رفيقًا بهم محسنًا إليهم وكان كثير الغزو والجهاد وفتوحاته مشهورة‏.

وكان السلطان محمود بن سبكتكين نصيراً كبيراً للأدب و الفنون. و كان يعيش في عهده كثيراً من العلماء و الشعراء، منهم: ابوريحان البيروني و ابوالفتح البستي و العسجدي و البيهقي و الفرخي و المنوجهري و العنصري و الكسائي و الدقيقي و الغضائري وغيرهم ..



ابوصهيب غير متواجد حالياً